Atwasat

«ذا غارديان» تكشف تهديد «الموساد» مدعية بالجنائية الدولية لوقف التحقيق في جرائم حرب الإبادة بغزة

القاهرة - بوابة الوسط: ترجمة هبة هشام الثلاثاء 28 مايو 2024, 02:45 مساء
WTV_Frequency

كشفت جريدة «ذا غارديان» البريطانية محاولات رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي السابق، يوسي كوهين، الضغط على المدعية العامة السابقة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودة، وتهديدها للتخلي عن تحقيقات بشأن ارتكاب جرائم حرب في الأراضي الفلسطينية.

وذكرت الجريدة، أمس الإثنين، أن يوسي كوهين هدد بنسودة في سلسلة من الاجتماعات السرية، انعقدت في السنوات التي سبقت قرارها بالعام 2015 فتح تحقيق رسمي في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبها الاحتلال في الأراضي الفلسطينية.

وبلغ هذا التحقيق، الذي بدأ في العام 2021، ذروته الأسبوع الماضي بطلب المدعي العام الحالي، كريم خان، إصدار مذكرة اعتقال بحق رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو، ووزير الدفاع يوآف غالانت، بشأن ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

ونقلت الجريدة عن مصدر إسرائيلي أن «تدخل كوهين شخصيا في العملية ضد المحكمة الجنائية الدولية بدأ حينما كان يشغل منصب مدير الموساد، وحظيت أنشطته على موافقة المستوى الأعلى، بزعم أن عمل المحكمة يهدد بمحاكمة قيادات بالجيش».

تهديد بنسودة لتجنيدها
في حين قال مصدر آخر مطلع على المخطط ضد بنسودة: «هدف الموساد كان مساومة المدعية العامة، أو تجنيدها كشخص متعاون مع المطالب الإسرائيلية». وأضاف مصدر ثالث: «كوهين كان بمنزلة المرسال غير الرسمي لنتانياهو».

كما أكدت أربعة مصادر لـ«ذا غارديان» أن «بنسودة أخطرت مجموعة صغيرة من مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية بشأن محاولات كوهين للتأثير عليها، وأبلغت عن مخاوفها بشأن تهديداته المتزايدة».

وأكدت بنسودة وقتها، حسب المصادر، أن «كوهين يزيد الضغط ضدها في أكثر من مناسبة، لإجبارها على عدم المضي قدما في التحقيق الجنائي بالقضية المتعلقة بفلسطين»، وكشفت أن كوهين هددها صراحة بـ«عدم التورط في أمور قد تهدد سلامتها وسلامة عائلتها».

- «نيويورك تايمز»: قرار «الجنائية الدولية» يبطئ الاجتياح البري لرفح لكن لن يوقفه
- خبراء قانون دوليون يدعمون طلب المدعي العام لـ«الجنائية الدولية» اعتقال نتنياهو وغالانت
- «الجنائية الدولية» تطلب إصدار مذكرة اعتقال بحق نتنياهو وغالانت

تكتيكات خبيثة لتهديد «الجنائية الدولية»
وأكد أحد المصادر أن «كوهين استخدم تكتيكات خبيثة ضد بنسودة في مسعى لتخويفها والتأثير عليها»، مشبها سلوكه بـ«المطاردة». وكشفت مصادر أخرى أن كوهين حصل على تسجيلات سرية تخص زوجها، حاول «الموساد» فيما بعد استخدامها في نسف مصداقيتها.

وقالت «ذا غارديان» إن التحقيق بشأن خطة «الموساد» جزء من تحقيقات مشتركة تجريها الجريدة إلى جانب مجلة «+972» الإسرائيلية وموقع «لوكال كال» العبري، تكشف كيف أدارت وكالات الاستخبارات الإسرائيلية حربا سرية ضد المحكمة الجنائية الدولية لما يقرب من عقد من الزمن.

وردا على ما كشفه تحقيق «ذا غارديان»، أكد خبراء قانون دولي ومسؤولون سابقون في المحكمة الجنائية الدولية أن «الجهود التي يبذلها الموساد لتهديد بنسودة أو الضغط عليها يمكن أن ترقى إلى مستوى الجرائم ضد إدارة العدالة بموجب المادة 70 من نظام روما الأساسي»، المعاهدة التي أنشأت المحكمة.

ويمثل قرار المدعي العام لـ«الجنائية الدولية» ضد نتانياهو وغالانت المرة الأولى التي تتخذ فيها المحكمة إجراء ضد قيادات دولة تعد الحليف الأوثق للولايات المتحدة وأوروبا.

رئيس الكونغو وكمين نيويورك
وحظيت المحاولات الصهيونية للتأثير على بنسودة بدعم حليف غير تقليدي، حسب التحقيق، وهو الرئيس السابقة لجمهورية الكونغو، جوزيف كابيلا، الذي لعب دورا رئيسيا في المؤامرة.

وتنامت الشكوك بين مسؤولي «الجنائية الدولية» بأن «إسرائيل نجحت في زراعة بعض المصادر داخل مكتب المدعي العام بالمحكمة. وعلى الرغم من عدم وجود أدلة، كان الاعتقاد السائد بأن الموساد متورط في بعض الأنشطة المعادية لعمل المحكمة».

وكشفت المصادر تفاصيل «كمين نصبه كوهين لبنسودة خلال زيارة رسمية لها إلى نيويورك بالعام 2018»، حيث كانت المدعية العامة السابقة على موعد مع رئيس الكونغو في الفندق الذي يقيم به. وخلال الاجتماع، طُلب من المرافقين لبنسودة مغادرة الغرفة، ليدخل كوهين بعدها بشكل مفاجئ.

وقالت إن الظهور المفاجئ للمسؤول الإسرائيلي وقتها أثار حفيظة بنسودة ومسوؤلي «الجنائية الدولية» المرافقين لها. وأوضحت المصادر: «السبب الذي دفع رئيس الكونغو السابق لمساعدة الموساد غير معلوم».

وأضافت: «بعد اجتماع نيويورك، حاول كوهين التقرب من بنسودة، وبناء علاقات معها في محاولة لتجنيدها من أجل التعاون مع إسرائيل. ومع مرور الوقت، بدأ كوهين في استخدام تكتيكات مختلفة، شملت تهديدات ومراوغة، وهو ما دفع بنسودة لإبلاغ مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«حزب الله»: استهدفنا مصنعًا عسكريًا ومقر قيادة كتيبة إسرائيلية
«حزب الله»: استهدفنا مصنعًا عسكريًا ومقر قيادة كتيبة إسرائيلية
مصادر: غرق ناقلة الفحم «توتور» بعد هجوم للحوثيين بالبحر الأحمر
مصادر: غرق ناقلة الفحم «توتور» بعد هجوم للحوثيين بالبحر الأحمر
وكالة بحرية بريطانية ترجِّح غرق سفينة تجارية استهدفها الحوثيون
وكالة بحرية بريطانية ترجِّح غرق سفينة تجارية استهدفها الحوثيون
دبلوماسي عربي: حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج المصريين ترتفع إلى 600 بسبب الطقس
دبلوماسي عربي: حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج المصريين ترتفع إلى ...
إذاعة الاحتلال الإسرائيلي: معبر رفح بين غزة ومصر دُمِّر بالكامل
إذاعة الاحتلال الإسرائيلي: معبر رفح بين غزة ومصر دُمِّر بالكامل
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم