Atwasat

مصر: «إسرائيل» تتلاعب بالحقائق للتهرب من مسؤولية نفاذ المساعدات لغزة

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 21 مايو 2024, 02:08 مساء
WTV_Frequency

اتهمت مصر كيان الاحتلال الصهيوني، بـ«التلاعب بالحقائق» للتنصل من مسؤولية نفاذ المساعدات لغزة، من خلال التركيز على رواية تقصر إمكانية نفاذ المساعدات للقطاع المحاصر على معبر رفح، وتحميل مصر والأمم المتحدة مسؤولية عدم نفاذ المساعدات، رغم العراقيل التي تضعها سلطة الاحتلال ومحاولة زيادة الحصار على القطاع.

جاء ذلك خلال إلقاء مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، السفير أسامة عبد الخالق، بيان مصر في جلسة ‎مجلس الأمن حول القضية ‎الفلسطينية، أمس الإثنين، إثر تفاقم الأوضاع في مدينة رفح في قطاع ‎غزة.

وأكد عبد الخالق أن مصر ستستمر في العمل «بلا كلل» على إيجاد الوسائل لضمان النفاذ الأمن والعاجل للمساعدات الإنسانية، اتساقاً مع واجباتها الإنسانية تجاه الشعب الفلسطيني الشقيق، وستستمر في هذا السياق في دعم الصمود الفلسطيني على أرضه أمام محاولات التهجير القسري وأمام استخدام الحصار والتجويع للفلسطينيين في غزة وجعل القطاع طارداً لسكانه.

تهديد مباشر لحياة العاملين بالمجال الإنساني
كما أكد أن توقف تدفق المساعدات الإنسانية عبر معبر رفح البري هو نتيجة مباشرة للعملية الإسرائيلية العسكرية المتواصلة والمدانة في رفح الفلسطينية، والتي رفضها وحذر منها المجتمع الدولي بأسره، والتي تعد إمعاناً إسرائيلياً في العقاب الجماعي للفلسطينيين، وتستهدف به تشديد الحصار علي المدنيين من خلال السيطرة العسكرية على المعبر وخلق وضع علي الأرض يجعل العمل الإنساني بمثابة المهمة المستحيلة.

وأوضح أن تلك الممارسات الإسرائيلية المتعمدة أدت إلى اشتباكات ووضع أمني أصبح يمثل تهديداً مباشراً لحياة العاملين بالمجال الانساني، وأدت بالفعل لفقدان البعض لحياتهم، فأصبح عمل الهيئات المعنية من على الجانب الفلسطيني أو تدفق المساعدات من المعبر بمثابة الانتحار، موضحا أن العدوان الإسرائيلي على غزة، شهد إصابة ومقتل عدد كبير من العاملين بالإغاثة يصل إلى أكثر من ۱۹۰ موظفا أمميا وآخرين من منظمات دولية غير حكومية - بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي.

- «القاهرة الإخبارية»: مصر رفضت التنسيق مع «إسرائيل» بشأن معبر رفح

وشدد عبد الخالق، علي أن الاستمرار في العملية العسكرية في رفح أمر مرفوض، محذرا من عواقبه الإنسانية الكارثية، كما طالب مجلس الأمن والمجتمع الدولي بتحميل كيان الاحتلال مسئوليات يفرضها ويوجبها القانون الدولي الإنساني بشكل واضح لا لبس فيه، مضيفا «يجب عليكم الضغط لإيقاف كافة العمليات العسكرية في قطاع غزة، ويجب عليكم ضمان توفير المناخ الآمن للعمل على استئناف العمل الإنساني اتساقا مع قرارات مجلس الأمن خاصة القرار ۲۷۲۰ وقرارات محكمة العدل الدولية وما يفرضه القانون الدولي الإنساني».

مواصلة العمل الإنساني ممكن
وقال إن مسعى مصر الرامي لوقف الحرب وإدخال المساعدات والإفراج عن الرهائن والأسرى من الجانبين، نابع من التزام راسخ بالقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مضيفا «نفس الالتزام الذي دفعها للتدخل في الدعوى التي رفعتها جنوب إفريقيا أمام محكمة العدل الدولية»، كما أنه نابع أيضاً من إيمانها بدور المنظومة القضائية الدولية في إرساء العدالة، فضلاً عن دور مصر المؤسس لتيار السلام بالمنطقة والتزامها الثابت بالحقوق الفلسطينية، مؤكدا أن هذا التزام يقوم على المبادئ ولا نقبل فيه المساومات.

وتابع أن هذا الوضع الراهن ليس وليد الصدفة، فـ«إسرائيل تدرك جيداً أثر عملياتها علي الأرض، حيث تستهدف منذ بداية الحرب جعل قطاع غزة غير قابل للحياة، في ممارسات متعمدة تعد نموذجاً متكاملاً لخرق القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني».

وشدد علي أن مواصلة العمل الإنساني ممكن، إذا تحملت «إسرائيل» مسئولياتها وقامت بالانسحاب فوراً من معبر رفح، وفتح كافة المعابر الستة التي تحيط بغزة من الجانب الإسرائيلي، وضمان تدفق المساعدات الإنسانية.

ولفت إلى أن مصر تود أن تضع أمام أعضاء مجلس الأمن والعالم بأسره، بعض الحقائق التي يجب أن تكون من المسلمات لدى الجميع، أولها أن «إسرائيل باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال ملزمة بكافة قرارات مجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية الصادرة منذ بداية الأزمة، وكذلك أحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وقوانين الحرب»، مشددا على أن تطبيق تلك القرارات والأحكام يجب ألا يكون على سبيل الاختيار والانتقائية بل على سبيل الجبر والإلزام، فالقانون الدولي ليس رداءً ترتديه هذه الدولة أو تلك وقتما وكيفما تشاء وفق أهوائها.

وأكد مندوب مصر، أنه لا يجب علينا استساغة المبررات الواهية للعملية العسكرية في رفح أو الادعاءات الجوفاء التي تكررها سلطة الاحتلال عن الإجراءات التي اتخذتها للتخفيف من وطأة التداعيات الإنسانية، والتي ثبت مراراً عدم مصداقيتها فقد وصل الأمر لحد المجاعة في غزة كما تخبرنا تقارير الأمم المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
رغم الاعتداءات.. آلاف الفلسطينيين يؤدون صلاة العيد في المسجد الأقصى
رغم الاعتداءات.. آلاف الفلسطينيين يؤدون صلاة العيد في المسجد ...
الحجاج يتوافدون على مشعر منى لرمي جمرة العقبة (صور)
الحجاج يتوافدون على مشعر منى لرمي جمرة العقبة (صور)
أهالي غزة يؤدون صلاة العيد على أنقاض المنازل المدمرة
أهالي غزة يؤدون صلاة العيد على أنقاض المنازل المدمرة
ارتفاع ضحايا العدوان الصهيوني على غزة إلى 37 ألفا و337 شهيدا
ارتفاع ضحايا العدوان الصهيوني على غزة إلى 37 ألفا و337 شهيدا
رئيس وزراء الاحتلال يلغي مجلس الحرب
رئيس وزراء الاحتلال يلغي مجلس الحرب
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم