Atwasat

99 يوما من الحرب على غزة.. انقطاع كامل للاتصالات وموقف إنساني «كارثي»

القاهرة - بوابة الوسط السبت 13 يناير 2024, 10:30 صباحا
WTV_Frequency

يدخل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يومه الـ99، مع انقطاع كامل للاتصالات، وتفاقم الوضع الإنساني الحرج، بينما استمر القصف الإسرائيلي ليلا على مناطق متفرقة من القطاع.

واتهمت الأمم المتحدة جيش الاحتلال الإسرائيلي بالحد من وصول إمدادات الوقود إلى القطاع، ولا سيما إلى المستشفيات. في حين أعلن جيش الاحتلال قتل ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية، زعم أنهم هاجموا مستوطنة يهودية، حسب وكالة «فرانس برس».

انقطاع كامل للاتصالات
وأعلنت شركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) المزودة للإنترنت والهاتف، الجمعة، انقطاع خدمات الاتصال تماما في قطاع غزة. وقالت في بيان مقتضب: «نأسف لإعلان انقطاع كامل لكل خدمات الهاتف الخلوي والثابت والإنترنت مع قطاع غزة بسبب العدوان المستمر».

كما نشرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بيانا شدّدت فيه على أن «قطع الاتصالات يزيد من حجم التحديات التي تواجه طواقم الهلال الأحمر في تقديم خدماتها الإسعافية، والوصول للجرحى والمصابين بالسرعة اللازمة».

وسبق أن شهد قطاع غزة انقطاعا متكررا في الاتصالات منذ بدء الحرب.

- انقطاع الاتصالات مع قطاع غزة جراء العدوان الإسرائيلي
- 23469 شهيدا منذ بدء العدوان الإسرائيلي على غزة

في حين أفاد مصدر في وزارة الصحة في غزة بأن نفاد الوقود أدى إلى توقف مولد الكهرباء الرئيسي في مستشفى «شهداء الأقصى» في دير البلح وسط قطاع غزة، في ظل مخاوف من تعرض المرضى والأطفال، خاصة في قسمي العناية المركزة والحضانات، للوفاة.

23708 شهداء في غزة
وارتفعت حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة، إذ أعلنت وزارة الصحة، أمس الجمعة، أن حصيلة الشهداء بلغت 23 ألفا و708 شهداء، وأكثر من ستين ألف جريح.

وأوضحت أن الكثير لا يزالون تحت الأنقاض، ولا يمكن لفرق الانقاذ الوصول إليهم.

يأتي ذلك بينما أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الجمعة، التوصل إلى اتفاق بوساطة قطر لإيصال أدوية في الأيام المقبلة إلى الأسرى الذين ما زالوا محتجزين في قطاع غزة الفلسطيني المحاصر.

وأفاد مصدر: «الوسطاء يضعون اللمسات الأخيرة على التفاصيل، من بينها نوع الأدوية والكميات الضرورية، فضلا عن ظروف نقلها».

مقتل 3 فلسطينيين في الضفة
في الضفة الغربية المحتلة، حيث تصاعدت أعمال العنف بشكل كبير منذ السابع من أكتوبر، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قتل ثلاثة فلسطينيين هاجموا مستوطنة «أدورا» اليهودية.

ودخل مهاجمون المستوطنة، الواقعة على بُعد نحو عشرين كيلومترا من مدينة الخليل في جنوب الضفة الغربية، وأطلقوا النار على جنود كانوا يقومون بدورية، على ما أوضح الجيش.

وفي رفح، لم تمنع الحرب والمواجهات أفنان ومصطفى من الاقتران في المدينة الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة، بينما نزح مئات آلاف الفلسطينيين هربا من المعارك. وقال أيمن شملخ، عم العريس النازح من مدينة غزة، لـ«فرانس برس»: «تهدم البيت الذي كان يجب أن يتزوج فيه، وطالت الحرب، فرأينا من الأنسب أن يتزوجا» وأضاف: «عندنا شهداء وعندهم شهداء، وعندنا دمار وعندهم دمار. لكن يجب أن نعيش ونتعايش».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
5 شهداء بينهم أطفال في قصف صهيوني على مخيم المغازي وسط غزة
5 شهداء بينهم أطفال في قصف صهيوني على مخيم المغازي وسط غزة
«الأونروا»: سكان غزة يصطفون يوميًا لساعات تحت الشمس للحصول على مياه الشرب
«الأونروا»: سكان غزة يصطفون يوميًا لساعات تحت الشمس للحصول على ...
«ذا غارديان»: غزة مغطاة بـ40 مليون طن من الأنقاض
«ذا غارديان»: غزة مغطاة بـ40 مليون طن من الأنقاض
محام فلسطيني: جميع أصناف التعذيب تمارس بحق أسرى غزة في سجون الاحتلال
محام فلسطيني: جميع أصناف التعذيب تمارس بحق أسرى غزة في سجون ...
ثلاثة زوارق تهاجم سفينة تجارية قبالة سواحل اليمن
ثلاثة زوارق تهاجم سفينة تجارية قبالة سواحل اليمن
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم