Atwasat

غريفيث: غزة باتت «مكاناً للموت واليأس» والعالم يقف متفرجاً

القاهرة - بوابة الوسط السبت 06 يناير 2024, 10:44 مساء
WTV_Frequency

حذر منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، مارتن غريفيث، من أن قطاع غزة بات «بكل بساطة غير صالح للسكن»، وذلك بعد ما دمره القصف الإسرائيلي الكثيف، قائلا: «بعد ثلاثة أشهر، باتت غزة مكانا للموت واليأس، فسكانها يشهدون تهديدات يومية تطال وجودهم في حد ذاته، والعالم يقف متفرجا».

وقال غريفيث في بيان: «قُتل عشرات الآلاف من الناس، معظمهم من النساء والأطفال، أو أصيبوا بجروح، وتنام الأُسر في العراء في ظل انخفاض درجات الحرارة، وتُقصف المناطق التي قيل للمدنيين أن ينتقلوا إليها من أجل سلامتهم، وتتعرض المنشآت الطبية لهجوم لا هوادة فيه، وترزح المستشفيات القليلة التي تزاول عملها جزئيا تحت وطأة الإصابات، وتشهد نقصا حادا في جميع اللوازم، وتغصّ بالناس اليائسين الذين يبحثون عن الأمان».

المجاعة باتت قاب قوسين أو أدنى
وحذر من كارثة صحية في قطاع غزة، قائلا: «كارثة صحية عامة تتكشف فصولها، فالأمراض المعدية تنتشر في مراكز الإيواء المكتظة بسبب فيضان شبكات الصرف الصحي، ونحو 180 امرأة يضعن مواليدهن كل يوم في خضمّ هذه الفوضى، ويواجه الناس أعلى المستويات التي تسجل على الإطلاق من انعدام الأمن الغذائي، والمجاعة باتت قاب قوسين أو أدنى».

-  «الصحة الفلسطينية»: ارتفاع ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 22 ألفا و722 شهيدا
-  «حماس»: الاحتلال نبش 1100 قبر في غزة وسرق 150 من جثامين الشهداء

وتحدث غريفيث عن معاناة الأطفال في قطاع غزة، قائلا: «بالنسبة للأطفال على وجه الخصوص، فقد شكّلت الأسابيع الاثنا عشر الماضية صدمة لهم، فلا طعام، ولا مياه، ولا مدارس. لا شيء سوى أصوات الحرب المرعبة يومًا بعد يوم».

وأكد غريفيث أن «مجتمع العمل الإنساني تُرك ليواجه المهمة المستحيلة التي تقتضي تقديم الدعم لما يزيد على مليوني إنسان على الرغم من تعرُّض العاملين فيه للقتل والتهجير، واستمرار انقطاع الاتصالات، وتدمير الطرق، وإطلاق النار على القوافل، وانعدام الإمدادات التجارية التي لا يُستغنى عنها للبقاء على قيد الحياة انعداما تاما تقريبا».

غزة «أظهرت لنا أسوأ ما في الإنسانية»
وأوضح غريفيث أن غزة «أظهرت لنا أسوأ ما في الإنسانية، فضلا عن لحظات من البطولة العظيمة».

وطالب منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة بإنهاء الحرب في غزة على الفور، مشيرا إلى أنه «ليس ذلك لمصلحة الناس في غزة وجاراتها التي يطالها التهديد فحسب، بل من أجل الأجيال القادمة التي لن تنسى هذه الأيام التسعين من الجحيم والتعديات على أبسط المبادئ الإنسانية».

ودعا غريفيث الأطراف إلى الوفاء بجميع الالتزامات، قائلا: «لقد آن الأوان لكي تفي الأطراف بجميع الالتزامات التي يمليها القانون الدولي عليها، بما يشمله ذلك من حماية المدنيين وتلبية احتياجاتهم الأساسية وإطلاق جميع الرهائن على الفور. لقد حان الوقت لكي يستخدم المجتمع الدولي كل ما لديه من نفوذ لتحقيق ذلك».

واختتم بيانه مؤكدا أنه «ما كان ينبغي لهذه الحرب أن تبدأ قط، ولقد طال كثيرا انتظار الوقت الذي تبلغ فيه نهايتها».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
جيش الاحتلال الإسرائيلي يتبنى شن غارات على «أهداف للحوثيين» باليمن
جيش الاحتلال الإسرائيلي يتبنى شن غارات على «أهداف للحوثيين» ...
جماعة الحوثي تتوعد «إسرائيل» «بدفع ثمن» ضرباتها في اليمن
جماعة الحوثي تتوعد «إسرائيل» «بدفع ثمن» ضرباتها في اليمن
«القسام» تقصف من جنوب لبنان مقر قيادة للاحتلال في الجليل الأعلى
«القسام» تقصف من جنوب لبنان مقر قيادة للاحتلال في الجليل الأعلى
الحوثيون: سنرد على العدوان الإسرائيلي ونعد العدة لمعركة طويلة
الحوثيون: سنرد على العدوان الإسرائيلي ونعد العدة لمعركة طويلة
وزارة الصحة التابعة للحوثيين: إصابة 80 شخصًا في الضربات الإسرائيلية على اليمن
وزارة الصحة التابعة للحوثيين: إصابة 80 شخصًا في الضربات ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم