Atwasat

رغم إطلاق سراحهم.. الاحتلال يخنق القصر الفلسطينيين المفرج عنهم بقرارات تعسفية

القاهرة - بوابة الوسط السبت 30 ديسمبر 2023, 02:00 مساء
WTV_Frequency

كان عبد الرحمن الزغل البالغ من العمر أربعة عشر عاما، أحد أصغر السجناء الفلسطينيين الذين أطلق الاحتلال الإسرائيلي سراحهم ضمن صفقة التبادل مع حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، لكن بعد مرور أسابيع، لا تزال حياة الزغل بعيدة تماما عن حياة أي من أقرانه من الفتية العاديين، إذ يتعافى من إصابات خطيرة أصيب بها يوم اعتقاله، فيما قال الزغل إن مدرسته لا تزال تنتظر تصريح «إسرائيل» له بالحضور.

وأضاف الزغل، أنه تعرض لإطلاق نار في أغسطس الماضي، عندما غادر منزله لشراء الخبز، لكن بعد استيقاظه وجد نفسه مقيدا في سرير أحد المستشفيات وكان مصابا بطلقات نارية في الرأس والحوض ومن حوله شرطيان، بحسب وكالة «رويترز».

واتهم الاحتلال الزغل بإلقاء قنبلة حارقة، وهي الواقعة التي ينفيها. وقالت والدته نجاح إنه أصيب برصاص رجل كان يحرس مستوطنة يهودية بالقرب من منزلهم في القدس الشرقية.

وقالت الشرطة في بيان ليلة إطلاق النار على الزغل، إن أفرادا من الشرطة أطلقوا النار على فتى لم تذكر اسمه، وأصابوه بجروح خطيرة بعد أن شعروا أن حياتهم في خطر.

وباعتباره أحد سكان القدس، فقد نظرت محكمة مدنية إسرائيلية في قضية الزغل. وأمر القاضي بوضعه تحت الإقامة الجبرية خارج الحي الذي يسكن فيه، حتى نهاية محاكمته.

وقال الزغل إنه قفز من الفرحة يوم إطلاق سراحه. لكن والدته قالت إن أجواء الاحتفال غابت عن المنزل لأنه كان على وشك الخضوع لعملية جراحية لعلاج ضرر في الدماغ ناجم عن حادث إطلاق النار.

- «صفا»: استعراض قوة «القسام» خلال تسليم الأسرى من قلب مدينة غزة يكشف زيف الإنجاز العسكري للاحتلال

ومن بين 240 فلسطينيا أفرج عنهم الاحتلال الإسرائيلي، خلال هدنة في نوفمبر الماضي، كان الزغل واحدا من بين 104 أطفال تحت سن 18 عاما.

وأطلقت حركة حماس في المقابل، سراح 110 من النساء والأطفال والأجانب اختطفوا في السابع من أكتوبر الماضي ضمن عملية طوفان الأقصى.

وأظهرت سجلات إسرائيلية أن أكثر من نصف الفلسطينيين المفرج عنهم، في إطار اتفاق التبادل كانوا محتجزين دون توجيه اتهامات إليهم.

وقالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال-فرع فلسطين، إن جيش الاحتلال احتجز نحو 13 ألف طفل فلسطيني، معظمهم تقريبا من الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما، منذ عام 2000.

عنف جسدي ضد الأطفال
وقالت المسؤولة في الحركة، ميراندا كليلاند، «في كل مكان يتجه إليه طفل فلسطيني، يوجد الجيش الإسرائيلي لممارسة نوع من السيطرة على حياته».

وفي الضفة الغربية، يخضع الفلسطينيون لنظم قانونية متشددة، إذ يحاكمون ومنهم القُصّر، أمام محكمة عسكرية.

واستنادا إلى إفادات خطية جُمعت من 766 طفلا كانوا محتجزين بين عامي 2016 و2022، وجدت الحركة أن نحو 59% من هؤلاء الأطفال اختطفوا على أيدي جنود ليلا.

وتعرض نحو 75% من الأطفال لعنف جسدي، فيما استُجوب 97% منهم دون حضور أي من أفراد أسرهم أو محام. وقالت كليلاند إن واحدا من كل أربعة يوضع في الحبس الانفرادي لمدة يومين أو أكثر حتى قبل بدء المحاكمة.

وأضافت أن المحامين يعملون على التوصل إلى اتفاقات تسوية للأطفال لأن نسبة إدانتهم تتجاوز 95%.

وقالت الدكتورة سماح جبر، وهي طبيبة نفسية ترأس وحدة الصحة النفسية بوزارة الصحة الفلسطينية، إن أحد التحديات التي تواجههم خلال تقديم استشارات للفتيان المفرج عنهم هو أنهم يتوقعون احتجازهم مجددا، وهو ما يحدث بالفعل للعديد منهم.

إلقاء الحجارة أكثر التهم شيوعا
وقال الزغل، إن القوات الإسرائيلية اعتقلته مرتين من قبل. وأوضح أن المرة الأولى كان عمره 12 عاما، وأن الجنود ضربوه حينها ببنادقهم بينما كان يلعب مع ابن عمه في أريحا، مضيفا أنهم اتهموه برشق الحجارة، وهو ما نفاه.

وقالت مؤسسة الضمير الفلسطينية لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، إن إلقاء الحجارة هو أكثر التهم شيوعا بحق القاصرين الفلسطينيين المحتجزين في الضفة الغربية، ويعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 20 عاما بموجب القانون العسكري الإسرائيلي.

وقالت وزارة التعليم التابعة للاحتلال الإسرائيلي إن الفلسطينيين المفرج عنهم ضمن صفقة التبادل لن يلتحقوا بالمدارس حتى يناير المقبل، رافضة توضيح سبب هذا القرار المتعسف.

 

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
جيش الاحتلال الإسرائيلي يتبنى شن غارات على «أهداف للحوثيين» باليمن
جيش الاحتلال الإسرائيلي يتبنى شن غارات على «أهداف للحوثيين» ...
جماعة الحوثي تتوعد «إسرائيل» «بدفع ثمن» ضرباتها في اليمن
جماعة الحوثي تتوعد «إسرائيل» «بدفع ثمن» ضرباتها في اليمن
«القسام» تقصف من جنوب لبنان مقر قيادة للاحتلال في الجليل الأعلى
«القسام» تقصف من جنوب لبنان مقر قيادة للاحتلال في الجليل الأعلى
الحوثيون: سنرد على العدوان الإسرائيلي ونعد العدة لمعركة طويلة
الحوثيون: سنرد على العدوان الإسرائيلي ونعد العدة لمعركة طويلة
وزارة الصحة التابعة للحوثيين: إصابة 80 شخصًا في الضربات الإسرائيلية على اليمن
وزارة الصحة التابعة للحوثيين: إصابة 80 شخصًا في الضربات ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم