Atwasat

«صفا»: استعراض قوة «القسام» خلال تسليم الأسرى من قلب مدينة غزة يكشف زيف الإنجاز العسكري للاحتلال

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 27 نوفمبر 2023, 10:01 صباحا
WTV_Frequency

في استعراض للقوة وسط مدينة غزة، سلمت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الفلسطينية حماس، مساء الأحد، الصليب الأحمر 13 أسيرا إسرائيليا وثلاثة محتجزين تايلنديين وروسيّا واحدا، مقابل إفراج الاحتلال عن 39 أسيرا فلسطينيا من الأشبال، ضمن المرحلة الثالثة من تبادل الأسرى.

وبخلاف الدفعتين الأولى والثانية اللتين جرى فيهما تسليم أسرى الاحتلال والمحتجزين في خانيونس جنوب قطاع غزة، ظهر مقاتلو كتائب القسام في ساحة ميدان فلسطين وسط مدينة غزة، في استعراض للقوة رافق تسليم الدفعة الثالثة من الأسرى المفرج عنهم ضمن اتفاق الهدنة السارية في قطاع غزة، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية «صفا».

- «فرانس برس»: مصدر مقرب من حماس يؤكد موافقة الحركة على تمديد الهدنة «بين يومين وأربعة أيام»

وجرت عملية التسليم في قلب مدينة غزة دون الإعلان عنها مسبقا، وبحضور جماهيري، وأنجزت بسلاسة تامة، فيما كان ظهور مقاتلي كتائب القسام مفاجئا، إذ قاموا باستعراض للقوة خلال التسليم.

ولفتت المظاهر التي رافقت عملية التسليم اهتمام المراقبين، لما حملته من دلالات عديدة ذات مغزى.

مفاجأة مدوية تطعن رواية الاحتلال
وقال الصحفي والمختص بالإعلام العبري، محمد أبو علان دراغمة، إن مشاهد تسليم الأسرى في وسط غزة شكّل مفاجأة مدوية في ظل محاولة المؤسسة العسكرية والناطق الإعلامي لجيش الاحتلال إظهار سيطرتهم على شمال القطاع، وأنهم في مرحلة الاستعداد لتوسيع العملية البرية لما بعد شمال القطاع.

ولفت إلى المظاهر المسلحة التي رافقت عملية التسليم، وهي مظاهر غير مسبوقة في المرحلتين السابقتين، خاصة ظهور جيبات التويوتا والمسلحين، وهو ما أعطى انطباعا قويا بأن جيش الاحتلال ما زال أمامه الكثير في شمال القطاع، وأن المقاومة ما زالت حاضرة هناك.

ولفت دراغمة إلى ما قاله المحرر العسكري لصحيفة «هارتس»، عاموس هرئيل في بداية الهدنة، حيث أشار إلى أنه ما زال هناك الكثير من المهام أمام الجيش لتنفيذها في شمال القطاع، وهذا يعكس وجود قناعات بأن جيش الاحتلال ما زال بحاجة لمزيد من الوقت حتى يستطيع التقدم جنوبا.

وقال: «ما زالت الفجوة واسعة بين ما يعلن من تقدم في الحرب البرية وما يجري حقيقة على أرض الواقع، وبرغم كل ما نسمعه من إنجازات على لسان الناطق باسم الجيش أو وزير الجيش أو رئيس الأركان لكنهم لم يقدموا أي شيء ملموس وواضح يعبر عن التقدم في الشمال».

وأشار إلى أن الصحفيين المتواجدين في ستوديو قناة «كان» العبرية، بدت عليهم الصدمة عند مشاهدة جيبات التويوتا خلال التسليم، وعادت بهم الذاكرة إلى السابع من أكتوبر (شرارة عملية طوفان الأقصى)، مضيفا: «يبدو أن الإسرائيليين قد أصابتهم فوبيا التويوتا منذ 7 أكتوبر».

وأوضح أنهم مع ذلك لم يناقشوا مدى سيطرة الجيش في تلك المنطقة، لأن هذه الأمور خاضعة للرقابة العسكرية، وكل ما ينشر ويتم الحديث فيه في الاستوديوهات هو ضمن الخطوط العريضة والحدود المسموح لهم بها.

وأردف «الرقابة العسكرية تمنعهم (الصحفيين) من الخوض في مواضيع من الممكن أن تؤثر في معنويات الجيش».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الصين «تدين بشدة» مجزرة النابلسي أثناء توزيع المساعدات الإنسانية بغزة
الصين «تدين بشدة» مجزرة النابلسي أثناء توزيع المساعدات الإنسانية ...
استشهاد 4 فلسطينيين في قصف إسرائيلي على مخيم البريج وسط غزة
استشهاد 4 فلسطينيين في قصف إسرائيلي على مخيم البريج وسط غزة
استشهاد شقيقين بنيران الاحتلال الصهيوني في الخليل بالضفة الغربية
استشهاد شقيقين بنيران الاحتلال الصهيوني في الخليل بالضفة الغربية
بعد استشهاد 112 فلسطينيا.. تنديد عربي ودولي بـ«مجزرة الطحين» في دوار النابلسي بغزة
بعد استشهاد 112 فلسطينيا.. تنديد عربي ودولي بـ«مجزرة الطحين» في ...
«الصحة الفسطينية»: 16 مجزرة إسرائيلية و193 شهيدا في غزة خلال 24 ساعة
«الصحة الفسطينية»: 16 مجزرة إسرائيلية و193 شهيدا في غزة خلال 24 ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم