Atwasat

اشتباكات عنيفة بين قوات الاحتلال والمقاومة الفلسطينية.. و20 مستشفى خارج الخدمة في غزة

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 12 نوفمبر 2023, 08:23 صباحا
WTV_Frequency

يزداد الوضع مأساويّة بالنسبة إلى المستشفيات في شمال قطاع غزة، حيث توفّي رضيعان من الخُدَّج بسبب انقطاع الكهرباء في وحدة عناية مركّزة للأطفال، حسب منظّمة غير حكوميّة، بينما دارت بمكان قريب معارك عنيفة بين جيش الاحتلال الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية.

وفي اليوم السادس والثلاثين للعدوان الإسرائيلي على غزة، بات 20 من إجمالي 36 مستشفى في القطاع «خارج الخدمة» حسبما نقلت وكالة فرانس برس عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة (أوتشا). ودوليا، تتكثّف الدعوات إلى إسرائيل لحماية المدنيّين.

ووقعت انفجارات وتبادل كثيف لإطلاق النار في مدينة غزّة أمس في شمال القطاع، حسب صور لوكالة «فرانس برس». وحسب وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، فقد استشهد أكثر من 11 ألفا و78 شخصا، بينهم أكثر من 4506 أطفال، جراء العدوان الإسرائيلي على القطاع.

«قلق» دولي على مستشفى الشفاء
ويُثير الوضع في مستشفيات شمال القطاع الفلسطيني المحاصر، ولا سيما مستشفى الشفاء في مدينة غزة، قلق منظمات دولية عدّة. وأعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، عن قلقه في وقت باكر الأحد من «فقدان الاتصال» مع محاوريه في مستشفى الشفاء. وتحدّثت منظّمة «أطبّاء بلا حدود» عن «قصف متواصل» على المستشفيات في غزّة في الساعات الأربع والعشرين الماضية، ولا سيّما مستشفى الشفاء «الذي أصيب مرّات عدّة، بما يشمل قسم الحضانة».

وأعلنت جمعيّة «أطبّاء من أجل حقوق الإنسان» الإسرائيليّة غير الحكوميّة، الجمعة، وفاة رضيعَين من الخدّج في مستشفى الشفاء. وقالت: «خلال الساعات القليلة الماضية، تلقينا تقارير مروعة من مستشفى الشفاء. لا كهرباء ولا ماء ولا أكسجين. أدّى القصف العسكري إلى إلحاق أضرار بوحدة العناية المركّزة، وكذلك بالمولّد الوحيد الذي ظلّ يعمل حتى الآن. ونتيجة انعدام الكهرباء، توقّفت وحدة العناية المركّزة لحديثي الولادة عن العمل، وأدى ذلك إلى وفاة رضيعين»، محذّرة من وجود «خطر حقيقي على حياة 37 رضيعا من الخدج الآخرين».

وأوضح مدير قسم الجراحة في مستشفى الشفاء مروان أبو سعدة: «اليوم قصفوا غرفة العناية المركّزة. يطلقون النار ويقصفون كل مكان حول المستشفى. لا يمكنكم الدخول أو الخروج من المستشفى. الوضع في المستشفى خطير جدا جدا». وأضاف: «الأشخاص الذين حاولوا ترك المستشفى أطلِق عليهم النار في الشارع. البعض منهم قُتل، والبعض منهم جُرح. لا أحد يستطيع دخول المستشفى، ونحن لا نستطيع الخروج منه. إطلاق النار في كل مكان»، حسب فرانس برس.

وأفاد مدير مجمع الشفاء الطبي محمد أبو سلمية: «الطواقم الطبية عاجزة عن العمل، والجثث بالعشرات، ولا يمكن التعامل معها أو دفنها». وتابع: «المستشفى محاصر تماما، والقصف مستمر في محيطه». بينما تنصل جيش الاحتلال من استهداف المستشفى وفق مزاعم الناطق باسمه دانيال هاغاري. من جهته، قال جهاز إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني: «الدبّابات الإسرائيلية على بُعد 20 مترا من مستشفى القدس، وإطلاق النار يجرى مباشرة على المستشفى. هناك حالة هلع وخوف شديد بين النازحين»، مضيفا وسم «#أنقِذوا_مستشفى_القدس».

الأطفال الفلسطينيون «يبكون من الخوف»
وطالبت منظّمة «أطبّاء بلا حدود»، في بيان السبت، بوقف الهجمات على المستشفيات في غزّة، و«وقف فوري للنار». وقالت: «لا تزال فرق منظّمة أطبّاء بلا حدود ومئات المرضى داخل مستشفى الشفاء». وأوضح ممرّض من المنظّمة في رسالة وجّهها صباح السبت من الطبقة السفليّة في المستشفى، حيث لجأ: «نتعرّض للقتل هُنا. رجاءً افعلوا شيئا»، مضيفا: «أطفالي يبكون ويصرخون من الخوف». وحذّرت رئيسة بعثة «أطبّاء بلا حدود» في الأراضي الفلسطينية، آن تايلور، في الرسالة من أن «الوضع في مستشفى الشفاء كارثي فعلا».

صباح أمس السبت، أفادت «حماس» بمقتل شخص وإصابة عدد آخر جراء ضربات على مبنى العناية المركزية في مستشفى الشفاء. والسبت، عبّر المدير العام للّجنة الدولية للصليب الأحمر، روبرت مارديني، باسم اللجنة عن «صدمته من الصور والمعلومات الواردة من مستشفى الشفاء». وناشد مدير مستشفى الشفاء «المجتمع الدولي الضغط على الحكومة الإسرائيليّة، لوقف استهداف المستشفيات وسيارات الإسعاف».

النيران لا تتوقف أبدا في القطاع
يلقى جيش الاحتلال الإسرائيلي مقاومة عنيفة في قلب مدينة غزة. وقالت الذراع العسكريّة للجهاد الإسلامي «سرايا القدس»: «مقاتلونا يخوضون اشتباكات ضارية في محيط مجمع الشفاء الطبّي وحيّ النصر ومخيّم الشاطئ، ويوقعون إصابات مباشرة في صفوف قوّات العدو». وأضافت: «استهدفنا التحشّدات العسكرية المتوغّلة جنوب حيّ الزيتون بوابل من قذائف الهاون والصواريخ». وأفاد شاهد موجود في هذا المستشفى «فرانس برس» هاتفيا: «النيران لا تتوقّف أبدا. الضربات الجوية متواصلة، وكذلك قصف المدفعيّة».

للمرة الثانية.. إنزال جوي أردني لمساعدات طبية في غزة 
الاحتلال الإسرائيلي يعتقل رئيس بلدية سبسطية ويواصل استهداف مستشفيات
ساراندون: ليس من الضرورى أن تكون فلسطينيا حتى تهتم بما يحدث فى غزة

واستبعد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أمس السبت، أن تضطلع السلطة الفلسطينيّة الحاليّة بدور في غزّة بعد انتهاء الحرب. ومساء السبت، تجمّع الآلاف في تل أبيب، للمطالبة بإعادة الرهائن المحتجزين لدى «حماس». وقد رفضت إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة المطالب المتكرّرة لوقف النار في غزة، لزعمهما أن ذلك سيُفيد «حماس». وطالب قادة الدول العربيّة والإسلاميّة، أمس السبت، مجلس الأمن الدوليّ بقرار «حاسم ملزم يفرض وقف العدوان» الإسرائيلي في غزة، وذلك خلال قمّة مشتركة لزعماء الجامعة العربيّة ومنظّمة التعاون الإسلامي في الرياض.

نزوح كثيف لسكان غزة
نزح عشرات آلاف الفلسطينيّين في الأيام الماضية بعد إنذارات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، لكي يلجأوا إلى الجنوب. وبعد تعرّض القطاع لقصف متواصل منذ أكثر من شهر، وخضوعه لحصار كامل، أصبح الوضع الإنساني فيه كارثيا، بعدما نزح 1.6 مليون من سكّانه، البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة، وفق الأمم المتحدة. وحُرم القطاع من الماء والكهرباء والمواد الغذائية والدواء بسبب الحصار المطبق الذي تفرضه إسرائيل منذ 9 أكتوبر. من جهتها، تخشى المجموعة الدوليّة اتّساع رقعة الحرب إقليميا.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
حزب الله: الهجوم الإسرائيلي على اليمن إيذان بمرحلة جديدة وخطيرة
حزب الله: الهجوم الإسرائيلي على اليمن إيذان بمرحلة جديدة وخطيرة
وسائل إعلام إسرائيلية: دوي انفجارات في سماء مدينة إيلات
وسائل إعلام إسرائيلية: دوي انفجارات في سماء مدينة إيلات
غارة إسرائيلية على مستودع ذخائر جنوب لبنان
غارة إسرائيلية على مستودع ذخائر جنوب لبنان
ثلاثة قتلى و87 جريحًا حصيلة غارات الاحتلال على اليمن
ثلاثة قتلى و87 جريحًا حصيلة غارات الاحتلال على اليمن
الاحتلال الإسرائيلي يعلن اعتراض صاروخ أُطلق من اليمن
الاحتلال الإسرائيلي يعلن اعتراض صاروخ أُطلق من اليمن
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم