Atwasat

وزير الخارجية الإيراني يؤكد إجراء «حديث ودي» مع نظيره السعودي

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 21 ديسمبر 2022, 01:09 مساء
WTV_Frequency

أعلن وزير الخارجية الإيراني، الأربعاء، أنه أجرى حديثا وديا مع نظيره السعودي على هامش قمة إقليمية عقدت في الأردن، في خطوة تأتي بعد تلميح طهران الى دور للرياض في الاحتجاجات التي تشهدها الجمهورية الإسلامية منذ أشهر.

واندلعت في إيران اعتبارا من 16 سبتمبر احتجاجات أعقبت وفاة الشابة مهسا أميني بعد ثلاثة أيام من توقيفها من قبل شرطة الأخلاق. وقضى العشرات، بينهم عناصر من قوات الأمن، على هامش الاحتجاجات التي تخللها رفع شعارات مناهضة للسلطات، وفق وكالة «فرانس برس».

واتهم مسؤولون إيرانيون «أعداء» الجمهورية الإسلامية، تتقدمهم الولايات المتحدة، بالضلوع في الاحتجاجات. كذلك، تحدثوا عن دور للسعودية، الخصم الإقليمي للجمهورية الإسلامية، خصوصا عبر وسائل إعلام ناطقة بالفارسية خارج إيران، تعتبرها طهران «معادية» وتتهمها بتلقي تمويل من الرياض.

عبداللهيان: السعودية مستعدة للحوار مع إيران
وقال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، عبر «تويتر»: «حضرت مؤتمر بغداد- 2 في الأردن لنؤكد دعمنا للعراق، وعلى هامش الاجتماع أتيحت لي الفرصة أيضا للحديث الودي مع بعض نظرائي ومنهم وزراء خارجية عمان وقطر والعراق والكويت والسعودية».

- إيران تطالب السعودية بتغيير سلوكها «غير الودي» حيالها
- مباحثات «أمن الخليج».. السعودية ترغب في «نتائج ملموسة».. وإيران تؤكد إحراز «تقدم»
-  السعودية تبلغ إيران بموافقتها على رفع الحوار بينهما إلى «المستوى السياسي»

وأضاف في تغريدته المنشورة بالعربية «أكد لي الوزير السعودي الأمير فيصل بن فرحان استعداد بلاده لاستمرار الحوار مع إيران». ومثل كل من أمير عبداللهيان وبن فرحان بلده في مؤتمر «بغداد 2» الذي استضافه الأردن بمشاركة العراق ودول الجوار، إضافة الى فرنسا.

وبدأ الخصمان الإقليميان عقد حوار في بغداد اعتبارا من أبريل 2021، سعيا لتحسين العلاقات المقطوعة بينهما منذ مطلع 2016. إلا أن الحوار دخل في حال من المراوحة في الأشهر الماضية، وأجريت آخر جولة معلنة منه في أبريل 2022. ورغم إعلان بغداد في يوليو التحضير للقاء علني بين وزيري الخارجية الإيراني والعراقي، لم يجر إلى الآن تحديد موعد للقاء كهذا، أو الكشف علنا عن جولات حوار إضافية.

اتهامات إيرانية للسعودية
ودعا الناطق باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، السعودية في نوفمبر، إلى تغيير سلوكها غير الودي حيال بلاده، مؤكدا أن طهران ستواصل اتباع المسار الدبلوماسي مع الرياض. وكرر مسؤولون إيرانيون انتقاد السعودية منذ بدء الاحتجاجات. 

وقال وزير الأمن (الاستخبارات)، إسماعيل خطيب، إن في الاحتجاجات «كانت يد النظام السعودي تُشاهد بوضوح في إنفاق الأموال»، وذلك في حوار مع موقع المرشد الأعلى، آية الله علي خامنئي، نشر في التاسع من نوفمبر، وأضاف بشأن السعودية «إن مصيرنا وسائر دول المنطقة مترابط»، محذرا من أن «أي انعدام للاستقرار في دول المنطقة يُمكن أن يسري إلى الدول الأخرى، وإن أي زعزعة للاستقرار في إيران قد تسري إلى دول المنطقة».

كذلك، وجه قائد الحرس الثوري اللواء حسين سلامي أواخر أكتوبر تحذيرا إلى «آل سعود ووسائل الإعلام تحت سيطرتهم»، مضيفا: «أنتم الذين تحرّضون الناس وتزرعون بذار الفتنة (...) فكروا بما يمكن أن يحصل لكم».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
50 شهيدا وعشرات الجرحى في مجزرتين صهيونيتين بمخيم الشاطئ وحيّ التفاح بغزة
50 شهيدا وعشرات الجرحى في مجزرتين صهيونيتين بمخيم الشاطئ وحيّ ...
مصر: سحب رخص 16 شركة سياحة بتهمة «التحايل» لتسفير الحجاج
مصر: سحب رخص 16 شركة سياحة بتهمة «التحايل» لتسفير الحجاج
«الأورومتوسطي»: الاحتلال يصعد استهداف المدنيين والبنى التحتية في غزة
«الأورومتوسطي»: الاحتلال يصعد استهداف المدنيين والبنى التحتية في ...
بوريل يطالب بالتحقيق في قصف طال مكتب الصليب الأحمر في غزة
بوريل يطالب بالتحقيق في قصف طال مكتب الصليب الأحمر في غزة
«الجماعة الإسلامية» تنعى قياديًّا استشهد بضربة إسرائيلية على شرق لبنان
«الجماعة الإسلامية» تنعى قياديًّا استشهد بضربة إسرائيلية على شرق ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم