Atwasat

العراق: ارتفاع حصيلة الاشتباكات بالرصاص في المنطقة الخضراء ببغداد إلى 12 قتيلا (شاهد)

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 29 أغسطس 2022, 08:52 مساء
alwasat radio

قتل 12 من أنصار مقتدى الصدر بالرصاص، الإثنين، في المنطقة الخضراء ببغداد التي شهدت أعمال عنف إثر إعلان الزعيم الشيعي اعتزاله النهائي للعمل السياسي، بحسب حصيلة جديدة أوردتها مصادر طبية لوكالة «فرانس برس».

وأُصيب نحو 270 متظاهرًا، بعضهم بالرصاص والبعض الآخر جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، خلال الفوضى التي عمت المنطقة الخضراء المحصنة في وسط العاصمة العراقية، التي تضم مؤسسات حكومية وسفارات، بحسب «فرانس برس».

 تبادل لإطلاق النار بين أنصار التيار الصدري و«الإطار التنسيقي»
 وتحدث شهود  في وقت سابق عن تبادل لإطلاق النار بين أنصار التيار الصدري وخصومهم في «الإطار التنسيقي» الذي يعد مواليًا لإيران.

- البيت الأبيض: الوضع في العراق «مقلق» ويتطلب الهدوء والحوار
- الجيش العراقي يفرض حظر تجول في بغداد عقب إعلان الصدر «اعتزاله النهائي» العمل السياسي

وأعلن الجيش فرض حظر التجول في بغداد اعتبارًا من الثالثة والنصف بعد الظهر، ومن ثم في جميع أنحاء العراق في السابعة مساءً، وسُيرت دوريات للشرطة في العاصمة، بعد أن تعمقت الأزمة في العراق الذي يعيش في مأزق سياسي منذ انتخابات أكتوبر 2021 التشريعية.

تدهور الوضع في وسط العاصمة العراقية
فقد تدهور الوضع في وسط العاصمة العراقية، واقتحم المئات من أنصار التيار الصدري بعد الظهر مقر رئاسة الوزراء، بحسب مراسلي وكالة «فرانس برس»، بعد إعلان مقتدى الصدر، أحد أهم الفاعلين في السياسة العراقية، بصورة مفاجئة اعتزاله العمل السياسي بشكل «نهائي». 

وقال مصدر أمني لوكالة «فرانس برس» إن قوات الأمن تدخلت وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين عند مداخل المنطقة الخضراء المحصنة، فيما اجتاح أنصار الصدر غرف المكاتب وجلسوا على الأرائك أو قفزوا في المسبح أو راحوا يلتقطون صور «سيلفي».

 الالتزام «بأقصى درجات ضبط النفس»
دعت بعثة الأمم المتحدة في العراق، ومقرها داخل المنطقة الخضراء، المتظاهرين إلى مغادرة المنطقة، وحثت جميع الأطراف على الالتزام «بأقصى درجات ضبط النفس». ووصفت البعثة الوضع بأنه «تصعيد شديد الخطورة»، محذرة من أن «بقاء الدولة نفسها بات على المحك».

ووصف البيت الأبيض الوضع بأنه «مقلق»، ودعا إلى الهدوء والحوار. وبدا أن حظر التجول مطبق في وسط بغداد مساءً، فقد فرغت الطرقات من المارة والمركبات. لكن الاضطرابات انتقلت إلى مناطق أخرى، ففي محافظة ذي قار في جنوب العراق، سيطر أنصار الصدر على كامل مبنى ديوان المحافظة الواقع في مدينة الناصرية. 

وأفاد شهود أن أنصار الصدر رفعوا لافتة كبيرة على البوابة الرئيسية للمبنى كتب عليها «مغلق من قبل ثوار عاشوراء». كما اقتحم آخرون مقار حكومية. وقال عضو مجلس شركة نفط ذي قار ثائر الإسماعيلي إن المتظاهرين الصدريين «قاموا بغلق منشآت نفطية في المحافظة ووضعوا لافتات على البوابات كتب عليها: مغلق بأمر ثوار عاشوراء».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
وزيرة الخارجية الفرنسية تزور المغرب الخميس المقبل
وزيرة الخارجية الفرنسية تزور المغرب الخميس المقبل
اتفاقات بالمليارات.. شي يقود من السعودية أكبر تقارب صيني مع العرب تحت أنظار أميركا
اتفاقات بالمليارات.. شي يقود من السعودية أكبر تقارب صيني مع العرب...
الرئيس السوري يصدر موازنة 2023 وسط أزمات اقتصادية ومعيشية خانقة
الرئيس السوري يصدر موازنة 2023 وسط أزمات اقتصادية ومعيشية خانقة
الإمارات تدعو لمناقشة تحول «عادل ومنصف» للطاقة في «كوب28»
الإمارات تدعو لمناقشة تحول «عادل ومنصف» للطاقة في «كوب28»
تشجيع حماسي من العرب للمغرب يتخطى الحدود والخلافات السياسية
تشجيع حماسي من العرب للمغرب يتخطى الحدود والخلافات السياسية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط