شاكيرا تزور بلدة والدتها شمال لبنان

المغنية الكولومبية من أصل لبناني شاكيرا لدى وصولها إلى مطار بيروت

زارت المغنية الكولومبية اللبنانية الأصل شاكيرا، الجمعة، بلدة تنّورين شمال لبنان التي تنحدر منها عائلة والدتها، حيث زرعت شجرتي أرز، وذلك قبيل إحيائها حفلاً هو الثاني لها في لبنان، بحسب وكالة «فرانس برس».

ووصلت المغنية البالغة من العمر 41 عامًا إلى بلدة تنّورين الجبلية بعد ظهر الجمعة، في ظلّ إجراءات أمنية مشدّدة، وتوجّهت إلى غابة الأرز حيث زرعت غرستين واحدة باسمها والثانية باسم عائلتها، بحضور مسؤولين محليين والقنصل اللبناني في كولومبيا إدمون بو مرعب.

وأعربت عن تأثرها لكونها في لبنان، وقالت باللغة العربية «مرحبا تنّورين، شكراً، أنا سعيدة لأني هنا».

وقررت السلطات المحلية إطلاق اسم شاكيرا مبارك (اسم عائلتها اللبناني) على ساحة في الغابة المحمية، بحسب ما قال رئيس البلدية بهاء حرب. وزارت شاكيرا لبنان أول مرة في العام 2003، ثم أحيت حفلة فيه في العام 2011.

ويرافقها في هذه الرحلة والدها وأمها وابناها من نجم منتخب إسبانيا لكرة القدم جيرار بيكيه. ويقام الحفل الغنائي على مسرح شُيّـد جوار غابة الأرز في شمال لبنان، ويتوقع أن يحضره 13 ألف شخص. 

ويأتي هذا الحفل في إطار جولة عالمية لها بعنوان «إل دورادو»، وهو عنوان الألبوم الحادي عشر.

وبدأت شاكيرا جولتها العالمية في الثالث من يونيو الماضي في مدينة هامبورغ الألمانية وتنتهي في 24 أغسطس في سان أنطونيو في الولايات المتحدة. وفي جعبة شاكيرا 13 جائزة «غرامي» لاتينية وثلاث جوائز «غرامي» عالمية.

وهي غالبًا ما تجاهر بضرورة مكافحة التمييز. وقد وقّعت مقالًا صدر في فبراير 2017 في مجلة «تايم» يندد بالسياسة المناوئة للهجرة التي اعتمدها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

المزيد من بوابة الوسط