إشبيلية يكتب تاريخًا جديدًا في الدوري الأوربي

كتب فريق إشبيلية الإسباني تاريخًا جديدًا في عالم كرة القدم بعد أن نجح في الفوز ببطولة الدوري الأوروبي، عقب التغلب على ليفربول في النهائي بثلاثية مقابل هدف مساء الأربعاء.

وأصبح إشبيلية أول فريق يفوز ببطولة الدوري الأوروبي ثلاث مرات، كما بات روناي إيمري أول مدرب يفوز بالدوري الأوروبي 3 مرات على التوالي.

وخسر ليفربول ثاني نهائي له هذا الموسم بعد كأس رابطة المحترفين وخسر يورجن كلوب ثاني نهائي أوروبي له بعد دوري أبطال أوروبا 2013، وفق «في الجول».

وأحرز دانيل ستوريدج هدف ليفربول الوحيد بهدف رائع سجله بتسديدة من داخل منطقة الجزاء بوجه القدم الخارجي.

في الشوط الثاني باغت إشبيلية الجميع واستطاع أن يدرك التعادل بعد 16 ثانية فقط من انطلاقه عن طريق جاميرو الذي ترجم مجهود ماريانو الرائع من الناحية اليمنى قبل أن يرسل عرضية حولها المهاجم الفرنسي بنجاح داخل الشباك.

واستطاع كوكي في الدقيقة 64 أن يسجل هدف إشبيلية الثاني بعد مجهود رائع من فيتولو الذي اخترق دفاعات ليفربول وتبادل الكرة مع بانيجا لتصل إلى كوكي الذي سدد مباشرة في شباك مينيوليه.

6 دقائق واستغل كوكي من جديد خطأ دفاع ليفربول لتصل الكرة إليه في موقف غير متسلل لكونها عادت من دفاع الحمر، ليسدد في شباك مينيوليه مسجلاً الهدف الثالث.

ولم تفلح محاولات ليفربول حتى في الوصول لمرمى ديفيد سوريا وكذلك تبديلات يورجن كلوب الذي دفع بأوريجي وجو ألين وبينتيكي لكنه لم ينجح في تقليص الفارق حتى.

وانتهت المباراة في النهاية بفوز إشبيلية بثلاثية مقابل هدف، ويتوج ببطولته المفضلة الذي توج بها 5 مرات كأكثر فريق فاز بها.

المزيد من بوابة الوسط