بالإنفوغراف: معجزة ليستر تحول مدربه لمليونير

كل معاني العدل تتجسد في مردود فوز فريق ليستر سيتي ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، على مدرب الفريق الإيطالي، كلاوديو رانييري، في المقام الأول، ومن بعده الفريق الذي يعد من أقل فرق الدوري الانجليزي كلفة مالية على ناديه، كما يوضح الانفوغراف الذي تقدمه بوابة الوسط.

إدارة النادي الإنجليزي لم تكن تحمل من الأمنيات أكثر من تفادي هبوط الفريق للدرجة الثانية مجددًا، وعلى ضوء ذلك أفرطت في تقديم المغريات للمدرب الإيطالي من خلال عقد يقضي بحصول كلاوديو على 100 ألف جنيه إسترليني (128.2 ألف يورو) على كل مركز يصعد إليه الفريق من بعد مراكز الهبوط التي تبدأ من المركز 18، يضاف إليها 5 ملايين جنيه إسترليني حال التتويج باللقب.

وبالعمل والجهد والإخلاص صعد المدرب بليستر من مركز إلى آخر حتى تربع على القمة ثم توج باللقب، فأصبحت جائزة كلاوديو بلغت ما يقرب من 6 ملايين جنيه إسترليني، وفقًا لصحيفة «ذا تايمز» البريطانية.

■  طالع أيضا: كيف حقق ليستر سيتي حلمه بعد 132 سنة

وتربع ليستر على قمة البريمييرليغ برصيد 76 نقطة، ويليه تتنهام برصيد 69 نقطة، وذلك قبل ثلاث جولات على ختام المسابقة.

وصرح رانييري (64 عامًا) بأن اللاعبين ارتكبوا خطأ لعدم الاتفاق في عقودهم على الحصول على حوافز إضافية حال التتويج باللقب، مشيرًا إلى أنه كان يضع في حسبانه إمكانية الفوز بالبريمييرليغ.

واتفق قائد الفريق، فيس مورغان، وباقي الفريق الصيف الماضي على توزيع 6.5 ملايين إسترليني (8.3 ملايين يورو) حال إنهاء الفريق للبطولة في المركز الـ12 أو مركز أعلى في التصنيف النهائي.

المزيد من بوابة الوسط