كريستيانو يحطم الـ«MSN»

واصل مهاجم ريال مدريد الإسباني، البرتغالي كريستيانو رونالدو، تعزيز صدارته لهدافي بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، بعد هدفه في خيتافي رقم 31 هذا الموسم، ليزيد الفارق مع أقرب ملاحقيه، مهاجم برشلونة الأوروغوياني لويس سواريز، إلى 4 أهداف ويبتعد بـ8 أهداف عن الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي سجل هدفه رقم 500 في مرمى فالنسيا، واختتم «الدون» خماسية ريال مدريد في ملعب كوليسيوم ألفونسو بيريز 5-1 بالجولة 33 ليوسع الفارق مع باقي منافسيه، كما سجل زميله الفرنسي كريم بنزيما هدفاً ليرفع رصيده إلى 22 ويصبح رابع هدافي البطولة.

كما سجل ميسي أخيرًا الهدف رقم 500 في مشواره و450 بقميص برشلونة، بعد غيابه عن التسجيل لأكثر من مباراة، في مرمى فالنسيا أمس الأحد، لكن لم يكن له طعم إذ خسر فريقه على ملعبه كامب نو 1-2، بينما يحل البرازيلي نيمار مهاجم برشلونة خامسًا برصيد 21 هدفًا، يليه الفرنسي أنطوان غريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد برصيد 20 هدفًا، وفقًا لموقع «24»، نقلاً عن وكالة الأنباء الإسبانية.

ويبدو أن صراع الكرة الذهبية بين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو لن يتواجد في الموسم الجاري، حيث أعلن ليونيل ميسي استسلامه بشدة في الموسم الجاري، وعانى ميسي من الغياب عن الملاعب لمدة شهرين بسبب الإصابة في لقاء لاس بالماس في الليغا، كما عانى لقرابة الخمس مباريات في الفترة الماضية من تراجع كبير في الأداء وغياب الأهداف.

وعانى ميسي من مشاكل عضلية كانت سبب سفره لعرض نفسه على طبيب في إيطاليا في الفترة الماضية، واستغل كريستيانو رونالدو توقف ماكينة ميسي التهديفية هذا الموسم ليصبح دون منافس على لقب الكرة الذهبية خصيصًا في ظل تراجع مستوى الثنائي لويس سواريز ونيمار في الأمتار الأخيرة والحاسمة من الموسم الجاري.

وتمكن رونالدو من الاستفادة من ضياع الـ«MSN» في الفترة الماضية ليصبح الهداف الأول لليغا الإسبانية، وتشير التقارير أن رونالدو مرشح بقوة للفوز بالكرة الذهبية للمرة الرابعة في مسيرته الكروية، وذلك في العام 2016 الجاري، وهي الجائزة التي حققها في أعوام 2008 و2013 و2014 بينما حقق ليونيل ميسي خمس مرات 2009، 2010، 2011، و2012 و2015.

ولاشك أن بطولات كأس الأمم الأوروبية وأولمبياد ريو دي جانييرو وكوبا أميركا قد تلعب دورًا في تحديد الفائز بالمسابقة العام 2016، وذلك بجانب بطولة دوري الأبطال الأوروبي في الموسم الجاري حيث يمكن تغير المعطيات بشكل كبير في الأمتار الأخيرة المتبقية من الموسم الجاري في مختلف المسابقات.

وتشير الأرقام أنه لا يوجد أي لاعب طوال تاريخ دوري أبطال أوروبا سجل أهدافًا في الأدوار الإقصائية أكثر من كريستيانو رونالدو (44 هدفًا)، وأن اللاعب هو الوحيد الذي استطاع تسجيل +15 هدفًا في دوري الأبطال الأوروبي لموسمين على التوالي، كما أنه أول لاعب يسجل 3 هاتريك في البطولة في موسم واحد.

وتحول رونالدو إلى هداف القرن 21 بتسجيله 537 هدفًا في مختلف المسابقات، حيث سجل 78 هدفًا في آخر 73 مباراة بدوري أبطال أوروبا، ورفع رونالدو رصيده في دوري الأبطال إلى 93 هدفًا ليصبح الهداف التاريخي للمسابقة.