بيكيه يتراجع ويحذر من ضياع «الليغا»

وصف مدافع برشلونة جيرارد بيكيه خسارة فريقه حامل اللقب 2- صفر أمام أتلتيكو، في إياب دور الثمانية أمس الأربعاء ليودع دوري الأبطال بالخسارة 3-2 في مجموع المباراتين، بالضربة الموجعة غير المتوقعة.

وقال بيكيه في تصريحاته لـ«رويترز»: «لن أنفي أن الأمر يمثل ضربة كبيرة لم نتوقعها، ويجب أن نتعافى وهذا الوقت المناسب لأننا ننافس في الدوري وكأس الملك ونريد إحراز اللقبين».

وأعرب بيكيه عن خشيته أن تحيط الشكوك بعقول زملائه من تأثير الخروج من دوري الأبطال على مشوار فريقه في الدوري الإسباني، وذلك عندما يستضيف فالنسيا يوم الأحد سعيًا لفوزه الأول في 4 مباريات بهذه المسابقة.

ومني برشلونة بهزيمتين متتاليتين أمام ريال مدريد وريال سوسيداد؛ ليتقلص الفارق مع أقرب منافسيه من 9 إلى 3 نقاط، ويحصل أتلتيكو وريال على دفعة للمنافسة على اللقب.

وتتناقض تعليقات بيكيه مع ردوده المفعمة بالإيجابية والتحدي بعد الخسارة أمام ريال مدريد وريال سوسيداد، عندما أكد أن برشلونة سيحرز لقب الدوري على الرغم من التعثر، وفقًا لـ«كووورة».

مني برشلونة بهزيمتين متتاليتين أمام ريال مدريد وريال سوسيداد؛ ليتقلص الفارق مع أقرب منافسيه من 9 إلى 3 نقاط.

وسيتلقى برشلونة دفعة في الدوري بعودة لويس سواريز من الإيقاف، لكن أردا توران سيغيب لحصوله على خمسة إنذارات، كما يبتعد جيريمي ماتيو وساندرو راميريز وتوماس فرمالين بسبب الإصابة.

ويحتل فالنسيا المركز 14 في الدوري برصيد 37 نقطة وابتعد عن منطقة الهبوط بفوزه 2-1 على أشبيلية ليحقق انتصاره الأول في خمس مباريات وفي أول لقاء للمدرب الجديد باكو أيستاران على أرضه بعد تعيينه خلفًا لجاري نيفيل.

وهذه أول مباراة لفالنسيا في ملعب نوكامب منذ الخسارة القاسية 7- صفر في ذهاب قبل نهائي كأس الملك في فبراير الماضي.

ويلعب أتلتيكو صاحب المركز الثاني على أرضه مع غرناطة صاحب المركز 17 والذي تعادل في آخر 4 مباريات، ويفتقد ظهيره الأيسر فيليبي لويس بسبب الإيقاف وهو نفس حال إيزاك ساكسيس مهاجم غرناطة.

وسيخوض فريق ريال مدريد مباراة قمة أمام خيتافي المتعثر، بعدما سجل كرستيانو رونالدو هداف الدوري 3 أهداف في الفوز 3- صفر على فولفسبورغ ليصعد بناديه إلى قبل نهائي دوري الأبطال.

المزيد من بوابة الوسط