كوبلر «يستنجد» بالرياضيين الليبيين

دعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر، الشباب والشابات في ليبيا للعب دور أكبر في تعزيز قيم الرياضة في مجتمعاتهم المحلية.

وقال مارتن كوبلر بمناسبة الذكرى الثالثة لليوم العالمي للرياضة من أجل التنمية والسلام: «يمكن للرياضة أن تجمع الناس من جميع الخلفيات والأطياف السياسية معًا».

وجاء في البيان الذي نُشر على موقع الأمم المتحدة للدعم «... وأدعو جميع الأطراف في ليبيا، خاصة المجتمع المدني والبلديات، وهي الأقرب إلى تطلعات الناس، إلى تعزيز قيم الرياضة كأداة قوية في نهج المصالحة بين المجتمعات المحلية الذي يبدأ من القاعدة نحو القمة».

وجاء أيضًا «تعتبر الرياضة أداة مهمة لتعزيز السلام والتنمية، ويمكن أن تسهم في تمكين الشباب والمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة وتوفر بيئة من المساواة واحترام حقوق الإنسان. وفي ليبيا تحظى كرة القدم بمتابعة كبيرة وأثبتت أنها عامل يوحد الليبيين من مختلفة الخلفيات والانتماءات داخل البلاد وخارجها».