مشجع الكلاسيكو يحزن ويسعد ويحبط 6 ملايين مرة أثناء المباراة

رصد باحثون في مجال الأعصاب والمشاعر والدائرة الكهربائية عند الإنسان، أمس، أثناء مواجهة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد، قياس مشاعر اثنين من مشجعي الفريقين أكثر من 195 ألف تفاعل عاطفي، وستة ملايين رد فعل جسدي أثناء المباراة لدى كل مشجع.

وأجريت التجربة التي حملت عنوان (مؤشر المشاعر) بواسطة شركتي (أوجيلفوان برشلونة) و(بيتبرين) في برنامج تلفزيوني لقناة (تي في 3) الكتالونية، وشارك فيها الصحفيان جوان بيومالا وسيرو لوبيز؛ حيث يشجع الأول برشلونة والثاني ريال مدريد.

ووفقًا لما قاله المسؤولون عن التجربة، فإن كلا الصحفيين شاهدا المباراة مع وجود جهاز مثبت في الرأس واليدين لدى كل منهما مع ارتداء نظارة خاصة، وكلها عناصر تسمح بقياس النشاط الكهربائي وتسجيل ردود الفعل العاطفية والإدراكية.

وأظهرت الدراسة أن مشاعر الصحفيين حينما اهتز مرمى الفريق الذي يشجعه كل منهما كانت «أكثر حدة»؛ مما كان عليه الأمر حينما سجل الفريق الذي يؤازره كل منهما.

وكانت الأهداف هي اللحظات التي شهدت «أكثر المشاعر والعواطف الحادة»، وبالأخص الدقيقة 84 التي شهدت تسجيل كريستيانو رونالدو للهدف الثاني الذي منح ريال مدريد الفوز بهدفين لواحد.

وكانت المشاعر التي سجلت بالنسبة للصحفي المدريدي هي "الغبطة والسعادة"، و"الإحباط والغضب" بالنسبة للبرشلوني.

ومن ضمن الأمور المثيرة للدهشة، وفقًا للتجربة فإن اللحظة التي سبقت تسديد رونالدو لركلة حرة في الشوط الأول شهدت مستويات توتر أكبر من تلك التي سجل فيها جيرارد بيكيه الهدف الأول لبرشلونة.

المزيد من بوابة الوسط