أحداث غير مسبوقة في خسارة ليبيا أمام ساوتومي

كشف عضو اللجنة الإعلامية باتحاد الكرة الليبي لكرة القدم، عبدالمنعم الدرسي، أسباب الخسارة المفاجئة أمام منتخب ساوتومي وبرينسيب بهدف في لقاء الجولة الثالثة ضمن تصفيات المجموعة السادسة المؤهلة إلى نهائيات بطولة الأمم الأفريقية 2017 بالغابون.

وقال الدرسي، في تصريحات خاصة إلى «بوابة الوسط»: «كل الظروف لعبت ضد المنتخب الليبي في هذه المباراة، من غياب مسابقة الدوري، كما هو معروف، واعتماد الفريق الوطني على لاعبي أهلي طرابلس والاتحاد، كونهما الأجهز والأكثر مشاركة لوجودهما في بطولتي دوري أبطال أفريقيا والكونفدرالية، وهو ما وضع اللاعبين تحت ضغط مباريات غير مسبوق، حيث جاءت مباراة ساوتومي، بعد ساعات من المشاركة الأفريقية للناديين الكبيرين، وجاء لاعبو الأهلي من السودان، والاتحاد من غانا».

وأضاف الدرسي: «بخلاف ضغط المباريات، كانت هناك مشقة في رحلات السفر، والتي وقفت حائلاً أمام انضمام المحترفين، أبرزهم محمد منير القادم من بيلاروسيا، والصادق الفيتوري من مانشستر يونايتد الإنجليزي، وكان موعد وصولهما قبل المباراة بـ20 ساعة فقط، وهو ما يعني استحالة الدفع بهما».

وأردف الدرسي: «الجهاز الفني بقيادة المدرب الإسباني خافيير كلمنتي تعامل عقب الخسارة بواقعية مع اللاعبين، وأكد لهم أن أمل المنافسة في التأهل إلى بطولة أمم أفريقيا تلاشى وانعدم تمامًا، بعد أن أصبح رصيد النقاط صفر، وامتلاك ساوتومي ثلاث نقاط ولكلا من الرأس الأخضر والمغرب ست نقاط من مباراتين، يعني صعوبة الدخول في المنافسة في ظل تأهل منتخب واحد، لذا طلب من اللاعبين التركيز أكثر فيما هو قادم وخوض المباريات الثلاثة المتبقية في التصفيات كإعداد للتصفيات الأفريقية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، التي باتت الأمل الوحيد لمنتخب ليبيا».

وأكمل الدرسي، في تصريحاته الخاصة إلى «بوابة الوسط» قائلاً: «منتخب ليبيا يواصل التحضيرات والتدريبات اليومية منذ الوصول إلى العاصمة المصرية القاهرة على ملاعب الدفاع الجوي، استعدادًا لمواجهة الإياب أو الجولة الرابعة من التصفيات ذاتها أمام ساوتومي، والتي ستسضيفها ملاعب بتروسبورت بعد غد الاثنين، وسيحرص الجهاز الفني واللاعبون على الجدية في المباريات المتبقية، لذا بات هناك احتمال لظهور المحترفين بعد انضمام محمد منير والصادق الفيتوري، وكذلك وصول المهاجم الدولي محمد زعبية المحترف بفريق مولودية وهران الجزائري، بعد أن تماثل للشفاء وتعافى من كدمة بسيطة حرمته من لقاء الذهاب الأخير».

واختتم الدرسي حديثه قائلاً: «صحيح، كنا نعول آمالاً كبيرة على مباراة ساوتومي الأولى، لأن الفوز بها كان سيضع منتخب ليبيا في دائرة المنافسة الحقيقية، لكن بعد الخسارة المفاجئة بات الأمر مستحيلا».