نجم الرجاء المغربي الجيلاني يروي لـ«بوابة الوسط» ذكرياته مع الكرة الليبية

تمنّي اللاعب المغربي، نجم الرجاء البيضاوي السابق، عبد المجيد الدين الجيلاني، «عودة الرياضة الليبية إلي سابق عهدها، وأن يعم الأمن والامان البلاد»، مضيفا: أن «فريق الهلال الليبي الذي احتل المركز الرابع في بطولة اتحاد شمال أفريقا، كان مستواه جيدا مقارنة بالظروف التي تمر بها ليبيا».

وقال الجيلاني في تصريحات إلي «بوابة الوسط» إن اللاعب يبقى قيمة كبيرة وجيدة، ولابد من تطويرها بشكل أفضل وتغيير عقليته إلى الإحترافية، متابعا: «فيما مضى خضت محطة احترافية بالأندية الليبية، ولعبت للأولمبي والنصر والأهلي طرابلس، واعتز وافتخر بكل محطة توقفت عندها في ليبيا.

وأضاف الجيلاني: «جميع المحطات كانت ناجحة بكل المقاييس، لكن تبقى النصر والأهلي طرابلس هي الأهم في مشواري ومسيرتي، ولن أنسى ذكريات في الكرة الليبية ولن أنسى جماهيرها المحبة لكرة القدم».
وقال: «أبعث بسلامي إلى كافة الجماهير الرياضية عبر «بوابة الوسط».

وتحدث الجيلاني عن بطولة اتحاد شمال أفريقيا في نسختها الرابعة التي إستضافها الرجاء البيضاوي، وقال «كانت ناجحة بكل المقاييس وتعد أفضل من الدورات التي سبقة للبطولة».

وقال الجيلاني، النسخة الرابعة من البطولة شهدت اهتماما ومتابعة إعلامية عربية شهدت منافسة بين الأندية المشاركة، مشيراً إلى أن الرجاء البيضاوي كان الأجدر لنيل البطولة وذلك من خلال المستوى الذي ظهر به أمام جماهيره.

وأكد أن المستوى الفني للبطولة كان إيجابيا وشاهدنا في كل اللقاءات أهدافا ولمحات فنية من كل الأندية، لافتا إلي أن العامل الإيجابي الأكبر هو بروز بعض من اللاعبين صغار السن خاصة من قبل الرجاء مستضيف البطولة والمتوج بها.

وانتهي الجلاني قائلا: «الرجاء البيضاوي اعتمد بنسبة كبيرة في هذه البطولة على عنصر الشباب والدفع بدماء جديدة يعتمد عليها في البطولة المغربية»، موضحاً أن الأندية مستواها غير مستقر في بعض الأحيان، الشيء الذي جعل مدربي الفرق يدفعون بأكبر عدد ممكن من اللاعبين في خطط مختلفة للوقوف على جاهزية اللاعبين كافراد ثم كمجموعة.

المزيد من بوابة الوسط