منتخب الإكوادور في انتظار الصدمة

يدخل منتخب الإكوادور «كوبا أميركا» دون جهود لاعب وسطه أنطونيو فالنسيا، خلال البطولة التي ستستضيفها تشيلي في يونيو المقبل، بعد خضوعه لعملية جراحية في الساق اليسرى.

وأوضحت وسائل إعلام محلية أنَّ فالنسيا أجرى جراحة لإزالة شرائح تمَّ تركيبها له في الساق قبل نحو ثلاثة أعوام بعد تعرُّضه لإصابة في مباراة رسمية مع مانشستر يونايتد الإنجليزي، وفقًا لوكالة الأنباء الإسبانية.

ولم يؤكَّد غياب فالنسيا عن منتخب الإكوادور بشكل رسمي حتى الآن، علمًا بأنَّ اللاعب كَتَبَ على حسابه بموقع «إنستغرام»: «بدعم أسرتي، فإنَّ التعافي سيكون أكثر سهولة»، دون كشف مزيد من التفاصيل.

وصرَّح نائب رئيس الاتحاد الإكوادوري لكرة القدم كارلوس بياسيس، الاثنين، لوكالة الأنباء الإسبانية بأنَّه في حالة التحقُّق من صحة نبأ غياب فالنسيا فإنَّه سيمثل غيابًا مؤثرًا في صفوف منتخب الإكوادور.

وقال المسؤول إنَّه لم يتلق أي إخطار رسمي حتى بشأن إصابة فالنسيا، مبيِّنًا أنَّه يأمل بتعافيه سريعًا لكي يشارك مع منتخب الإكوادور في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 في روسيا.

أما عن بطولة «كوبا أميركا» المقبلة، فأشار إلى أنَّ مدرب منتخب الإكوادور جوستافو كينتيروس سيجد بديلاً لفالنسيا إذا تمَّ تأكيد عدم قدرته على المشاركة والظهور في البطولة.