ألفيس يفسد فرحة «فالنسيا» بالمقعد الأوروبي

لم تكتمل فرحة جماهير ولاعبي نادي «فالنسيا» الإسباني بحصوله على مكان في تصفيات دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في الموسم المقبل، بعد تعرُّض حارس مرماه، البرازيلي دييغو ألفيس، لإصابة في الركبة ربما تبعده طويلاً عن الملاعب.

وبسبب الإصابة خرج ألفيس في الشوط الثاني من المباراة الأخيرة لفريقه في الدوري الإسباني، السبت، التي انتهت بفوزه (3-2) على «ألميريا» وقالت وسائل إعلام إسبانية إنَّه أُصيب بقطع في الرباط الصليبي للركبة اليمنى ما قد يتسبب في غيابه عن الملاعب عدة أشهر، وفقًا لـ«رويترز».

وقال الرئيس التنفيذي لـ«فالنسيا» أماديو سالفو، عبر موقع ناديه الرسمي على الإنترنت: «نحن سعداء وراضون بالفوز، لكن نشعر بالحزن بسبب إصابة دييغو ألفيس».

وبهذا أصبح «فالنسيا»، الذي صعد لنهائي دوري أبطال أوروبا العامين 2000 و2001، قريبًا من العودة إلى دور المجموعات في البطولة الأوروبية الأولى للأندية من جديد بعد غيابه عن المنافسات الأوروبية إثر احتلاله المركز الثامن بين فرق الدوري الإسباني في الموسم الماضي بعد أن جمع 49 نقطة فقط.

واحتل «فالنسيا»، الذي يدربه البرتغالي نونو، المركز الرابع بين فرق الدوري الإسباني العشرين، السبت، بعد فوزه في الجولة الأخيرة وارتفاع رصيده إلى 77 نقطة وهو نفس عدد النقاط الذي جمعه عند فوزه بلقب الدوري الإسباني آخر مرة في 2004 وهو يقل بنقطة واحدة فقط عن «أتلتيكو مدريد» صاحب المركز الثالث الذي يؤهل مباشرة لدور المجموعات في دوري الأبطال.