صحافة إسبانيا «تجلد» الريال بعد «إخفاق القرن»

يعيش الشارع الكروي الإسباني عامة والإعلامي على وجه الخصوص حالة من المشاعر المتضاربة بعد السيناريو المخيب للآمال الذي انتهت عليه مباراة فريق ريال مدريد ويوفنتوس، بتأهل اليوفي إلى نهائي دوري الأبطال من على ملعب سانتياغو برنابيو.

صحيفة «ماركا» وصفت هدف ألبارو موراتا الذي أدرك التعادل لليوفي، بأنه «أسوأ كابوس ممكن».

وصفت الصحافة الإسبانية خروج ريال مدريد من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد تعادله مع يوفنتوس 1-1 أمس الأربعاء في إياب نصف النهائي بـ«إخفاق القرن»، فيما تغنت بأداء ألبارو موراتا لاعب يوفنتوس الحالي والريال السابق، وفقًا لـ«إفي».

إخفاق القرن
وذكرت «ماركا» أن المباراة كانت «إخفاق القرن» وحالت دون تحقيق فرصة تاريخية بخوض مباراة أمام برشلونة كانت لتصبح «أم كل النهائيات»، واصفة هدف ألبارو موراتا الذي أدرك التعادل لليوفي، بأنه «أسوأ كابوس ممكن».

وداعا يا رجال
وعنونت (ماركا) مقالها بـ«وداعًا يا رجال»، مشيرة إلى أن الشوط الأول بالمباراة كان جيدًا، لكن اللقاء شهد شوطًا ثانيًا متدهورًا، معربة عن أسفها لعدم وجود نهائي بين الريال وبرشلونة، قائلة «الكلاسيكو الكبير سيكون في عام آخر».

موراتا الكبير
وأخذ هدف موراتا حيزًا كبيرًا من مقال الصحيفة التي وصفته بـ«موراتا الكبير»، ثم تساءلت عن استمرار الإيطالي كارلو أنشيلوتي في تدريب الريال الموسم المقبل مستشهدة بتصريحه «النادي لديه الحق في تغيير المدرب».
وأخيرًا ذكرت «ماركا» الويلزي جاريث بيل، وقالت إنه «لا يمكن أن يشتكي من الكرات»، في إشارة إلى تصريحات مدير أعماله التي قال فيها إن زملاءه لا يمررون له الكرة، بعدما أهدر العديد من الفرص في مباراة أمس.

النهائي الحلم
أما «آس» فاعتبرت موراتا نجم المباراة وذكرت على غلافها «موراتا كان يجب أن يثبت وجوده»، مشيرة إلى أن فريق أنشيلوتي بقي هذا العام «دون النهائي الحلم».

باستثناء حدوث معجزة في الليغا، سينهي «الريال» موسمًا كارثيًا بفشل ثلاثي، «دوري الأبطال وكأس ملك إسبانيا والليغا».

كما شككت في استمرار أنشيلوتي، لأن مدير العلاقات المؤسسية في الملكي إميليو بوتراجينيو لم يؤكد استمراره «مرتين».
وأضافت «آس» في مقالها «مدريدي في برلين: موراتا» الذي مثل كابوسًا لريال مدريد بعدما سجل هدفين في نصف النهائي.
ونقلت «آس» تصريحات أنشيلوتي التي قال فيها: «أنا قررت الاستمرار، ولكنني أتفهم طبيعة كرة القدم».

«ماما ميا» بشماتة
أما الصحافة الكتالونية فتحدثت أيضًا عن خروج الريال، وكتبت «الموندو ديبورتيفو» معربة عن دهشتها :«ماما ميا»، مشيرًا إلى أنه باستثناء حدوث «معجزة في الليغا، سينهي «الريال» موسمًا كارثيًا بفشل ثلاثي، في إشارة إلى دوري الأبطال وكأس ملك إسبانيا والليغا.

الفشل الثلاثي
وأعربت «سبورت» عن أسفها لخسارة الريال قائلة: «للأسف لن يكون هناك كلاسيكو في برلين» وواصفة خروج الميرينجي بـ«الفشل الثلاثي»، مبرزة أن الريال لن يفوز بأي لقب هذا الموسم بعد أن شهد ملعب سانتياجو برنابيو، واحدة من أسوأ خيبات الأمل في تاريخه».

المزيد من بوابة الوسط