الحجز على أموال برشلونة ومحاكمة رئيسه

قرر القاضي خوسيه دي لا ماتا محاكمة رئيس نادي برشلونة الحالي جوزيب ماريا بارتوميو ونظيره السابق ساندرو روسيل والحجز على أموال النادي نفسه، بصفته القانونية، بخصوص ثلاث تهم ضريبية متعلقة بصفقة التعاقد مع اللاعب البرازيلي نيمار.

وصدق دي لا ماتا القاضي بمحكمة الاستئناف رقم خمسة بالمحكمة الوطنية الإسبانية على هذا القرار بفتح المحاكمة الشفهية بخصوص القضية التي يفترض أن النادي أخفى فيها عن وزارة المالية 13 مليون يورو من أموال الصفقة، وفقاً لـ«إفي».

ومنح القاضي خوسيه دي لا ماتا المدعى عليهم الذين نفوا ارتكاب أي مخالفات 10 أيام لتقديم أسانيدهم مكتوبة وذلك وفقا لأوراق القضية التي نشرت، الأربعاء.

وأشار القاضي في قراره إلى أن النيابة ومحامي الدولة لم يطلبا في نص الاتهام أي إجراء معين لتأكيد المسؤوليات المدنية المحتملة لبارتوميو وروسيل.

طلب المدعون بمعاقبة بارتوميو بالسجن لمدة عامين وثلاثة أشهر، وسبع سنوات ونصف لروسيل.

وبخصوص النادي نفسه أبرز دي لا ماتا ما طلبه محامي الدولة بضرورة الحجز على المبلغ الذي أخفاه البرسا عن وزارة المالية للتأكد من قدرة النادي على السداد بعد انتهاء القضية.

وكان بارتوميو نائبا لرئيس النادي تحت قيادة روسيل عندما تم ضم نيمار قادما من سانتوس في عام 2013 في صفقة معقدة شملت عدة عقود مع
اللاعب ووالده، وفي النهاية استقال بارتوميو وروسيل بسبب تلك المزاعم واتهم النادي بالتهرب من سداد 13 مليون يورو (14.77 مليون دولار) لإدارة الضرائب.

وطلب المدعون بمعاقبة بارتوميو بالسجن لمدة عامين وثلاثة أشهر، وسبع سنوات ونصف لروسيل إضافة لغرامات ودفع مبالغ كبيرة في شكل
ضرائب تزيد على 60 مليون يورو.

وبدأ تحقيق بشأن الضرائب عقب تشكيك عضو في النادي في الأرقام المقدمة بشأن صفقة نيمار. وقال برشلونة في البداية انه دفع 57.1
مليون يورو الا انه اقر لاحقا بان القيمة تقترب من 100 مليون.

 

المزيد من بوابة الوسط