حزن وشارات سوداء في لقاء إشبيلية وسيلتا فيغو

ترك مدرب نادي إشبيلية أوناي إيمري معسكر فريقه في فيغو، حيث يواجه الأحد فريق سيلتا فيغو بالدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا)، عقب علمه بنبأ وفاة والده حارس المرمى السابق خوان إيمري، حسبما أعلن النادي الأندلسي.

ولدى علمه بالنبأ سافر أوناي إلى بلدة أونداريبيا مسقط رأسه بمقاطعة جيبوثكوا، بإقليم الباسك شمال إسبانيا ليكون برفقة أسرته في هذه اللحظات العصيبة، ومن ثم سيتولى مدرب إشبيلية الثاني خوان كارلوس كارسيدو قيادة الفريق على ملعب بالايدوس، وفقًا لـ «وكالة الأنباء الإسبانية».

وينتظر أن يرتدي لاعبو إشبيلية شارات سوداء في المباراة أمام سيلتا فيغو، في بادرة حزن وعزاء.

وأعرب إشبيلية عن تعازيه وحزنه العميق لوفاة خوان إيمري ألثا والد مدرب الفريق الأول أوناي إيمري، وطلب من الاتحاد الإسباني لكرة القدم السماح بالوقوف دقيقة صمتًا قبل بدء المباراة في فيغو.

خوان إيمري (82 عامًا) كان حارس مرمى مثل والده أنطونيو، وخلال مسيرته المهنية التي امتدت لأكثر من عشرة أعوام (بين العامين 1954 و1966) لعب في صفوف ستة أندية، بينها ديبورتيفو لاكورونيا وغرناطة.