10 سنوات على أول «قرصة» «للبرغوث» مع برشلونة

احتفل الأرجنتيني ليونيل ميسي، أسطورة برشلونة والهداف التاريخي للدوري الإسباني لكرة القدم، أمس، بالذكرى العاشرة على أول هدف رسمي يسجله لفريقه الكتالوني.

حدث ذلك في الأول من مايو عام 2005 في مباراة انتهت بفوز «البرسا» على ألباسيتي 2-0 وجاء هدف «البرغوث» في الوقت الإضافي، وألغى الحكم قبله هدفًا آخر، بعدما نزل بديلاً للكاميروني صامويل إيتو، الذي كان ينافس على صدارة هدافي الليغا وقتها، قبل ثلاث دقائق من انتهاء المباراة، وفقًا لـ«إفي».

صناعة روني
جاء الهدف بصناعة من الأسطورة البرازيلي رونالدينيو بتمريرة ذكية أودعها ميسي من فوق الحارس، ليجسد انتقال عصا قيادة برشلونة من «روني» إلى «ليو»، تحت أنظار المدرب الهولندي وقتها، فرانك ريكارد.

تحطيم الرقم
ومنذ هذا الهدف، امتلأ سجل ميسي بـ403 أهداف، وحطم في الـ17 من أكتوبر الماضي الرقم القياسي لتيلمو زارا كأفضل هداف في تاريخ الليغا بـ251 هدفًا، لكنه الآن يملك في جعبته 281 هدفًا.

ميسي والجوع
وقبل سبع مباريات على انتهاء الموسم، قد تزيد إلى ثمانية في حال وصول البرسا لنهائي دوري أبطال أوروبا، فإن ميسي لا يزال يملك الجوع التهديفي والرغبة في تحطيم الأرقام القياسية.

طموح البرغوث
ويطمح ميسي للوصول إلى الهدف رقم 500 في مشواره مع برشلونة قبل أن يتم عامه الـ30، علمًا بأنه سيتم 28 عامًا في 24 يونيو المقبل، ويتذكر أنصار «البلاوغرانا» تاريخ 16 نوفمبر عام 2003، والذي شهد أول مشاركة لـ«البرغوث» مع برشلونة في اللقاء الودي الذي جمعه ببورتو البرتغالي، حيث نزل، وهو ابن 17 عامًا بديلاً دون أن يلفت الأنظار أو يهز الشباك خلال الدقائق الـ15 التي أمضاها في الملعب.

ويوزع ميسي أهدافه الـ403 على النحو التالي: 281 في الليغا، 75 في دوري الأبطال، 32 في كأس الملك، 10 في السوبر الإسباني، أربعة في مونديال الأندية، وواحد في السوبر الأوروبي.