أرقام غير مسبوقة للثلاثي اللاتيني في هجوم برشلونة

وصل معدل أهداف ثلاثي الهجوم اللاتيني لبرشلونة المكون من الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والأوروغوائي لويس سواريز إلى 102 هدف هذا الموسم، ليتخطوا خط الهجوم الكتالوني السابق للفريق المكون من البرغوث والفرنسي تييري هنري والكاميروني صامويل إيتو في موسم 2008-2009.

جاء ذلك بعد الأهداف الخمسة التي سجلوها، الثلاثاء، في مرمى خيتافي بالدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا)، وقبل سبع مباريات على الأقل من ختام الموسم، وفقًا لـ «وكالة الأنباء الإسبانية».

نجح الثلاثي المخيف لبرشلونة في تخطي معدل المئة هدف التي سجلها هجوم الفريق الكتالوني في موسم الثلاثية التاريخية، والذي يعد أقوى خط هجوم للبلاوغرانا، بعد أن أصبح الثلاثي المرعب (ميسي ونيمار وسواريز) هم أفضل خط هجوم في أوروبا، بتفوقهم بـ 13 هدفًا على ثلاثي ريال مدريد (كريستيانو وبيل وبنزيمة).

لكن الحقيقة أن خط هجوم الموسم الحالي لم يدخل كثيرًا ضمن سياسة التدوير للمدرب لويس إنريكي، مقارنة بموسم الثلاثية تحت قيادة المدرب السابق بيب غوارديولا.

وفي ذلك الموسم، شارك إيتو في اجمالي 44 مباراة منذ البداية، والفرنسي في 35 مباراة، والأرجنتيني في 41 مباراة، وهي الأرقام المنخفضة بشكل طفيف عن المباريات التي لعبها الثلاثي اللاتيني فريق لويس إنريكي.

فسواريز، صاحب الـ21 هدفًا، شارك في عدد المباريات نفسه التي لعبها هنري، رغم فقدانه لأول 11 مباراة لفريقه بداية الموسم جراء العقوبة التي كانت موقعة عليه من قبل الفيفا لعضه الإيطالي جيورجيو كيليني في مونديال البرازيل السابق.

أما نيمار فشارك في 39 مباراة وسجل 32 هدفًا، بينما خاض ميسي 48 مباراة بواقع أربعة آلاف و410 دقائق من أصل 52 لقاء لبرشلونة هذا الموسم.

وسجل ميسي، صاحب الكرة الذهبية أربع مرات، 49 هدفًا، ولم يفقد سوى مباراتي فريقه في الجولة الأولى بكأس الملك أمام ويسكا ومباراة العودة بالبطولة نفسها أمام إلتشي والشوط الأول من مباراة فريقه بالليغا أمام ريال سوسييداد، إضافة لـ 20 دقيقة أمام أياكس أمستردام الهولندي بدوري الأبطال، المرة الوحيدة التي تم استبداله فيها.

ومنذ خسارة برشلونة بملعب أنويتا بهدف نظيف، خاض ميسي 26 من أصل 27 مباراة لبرشلونة، كذلك لم يسترح زميلاه في الهجوم خلال هذا التوقيت الحاسم من الموسم، حيث إن آخر مرة جلس فيها سواريز أو نيمار على دكة البدلاء منذ بداية اللقاء كان قبل خمس جولات أمام ألميريا، عندما جلس البرازيلي احتياطيًا.

ورغم اقتراب موعد مباراة برشلونة على ملعبه أمام بايرن ميونخ بذهاب نصف نهائي دوري الأبطال الأربعاء بعد المقبل، فإن لويس إنريكي عاد للدفع بثلاثيه الرائع الذي سجل خمسة أهداف وشارك في دقائقه الـ 90، في حين أضاف المخضرم تشافي هرنانديز الهدف السادس.