تورط شركة فرنسية في أعمال السخرة بمونديال 2022

قررت وزارة العدل الفرنسية فتح تحقيق مبدئي بناء على دعوى رفعتها منظمة «شيربا» الحقوقية ضد فرع شركة «فينسي» الفرنسية متعددة الجنسيات في قطر، على خلفية شبهات عمل بالسخرة في أماكن بناء متعلقة بمونديال 2020.

وذكرت (شيربا) في بيان لها، الاثنين: «تم اتخاذ هذه الخطوة الأولية الهامة ونتطلع إلى أن يفتح التحقيق الطريق نحو مرحلة المحاكمة»، وذلك فور معرفة قرار نيابة نانتير العامة التي تنظر هذه القضية نظرًا لأن مقر الشركة يقع ضمن دائرتها، وفقًا لـ«وكالة الأنباء الإسبانية».

ويلزم قرار النيابة العامة بفتح تحقيق مبدئي دفع (فينسي) لاتخاذ الإجراءات اللازمة في ما يخص حقوق العمال المهاجرين الذين تستعين بهم في أعمالها.

وقالت المنظمة غير الحكومية: «العمال مجبرون على العمل في ظل ظروف غير إنسانية والحصول على مقابل لا يقارن بالجهد المبذول».

وتابعت: «توجد ظروف عمل غير إنسانية وخطيرة ومخالفة للقوانين الدولية وأيضًا المحلية في قطر».

وأشارت المنظمة إلى وقوع حوادث متكررة ووفيات خلال أداء الأعمال في المشروعات.