مدرب البرتغال يطلب التستر على فضيحة الكلاسيكو

أبدى مدرب المنتخب البرتغالي، فرناندو سانتوس، أسفه إزاء المشاجرة الشفهية التي وقعت، الأحد، بين مدربي بنفكيا جورجي جيسوس، وبورتو الإسباني خولين لوبيتيغي، عقب لقاء الكلاسيكو الذي انتهى بالتعادل السلبي، موضحًا أنه يفضِّل عدم تكرار مثل هذه المَشاهد.

وقال سانتوس للصحفيين الاثنين: «كان سيعد من الجيد عدم حدوثها، نحن جميعًا في نفس المهنة»، وفقًا لـ«وكالة الأنباء الإسبانية».

وأراد سانتوس، الذي درَّب الفريقين، التخفيف من حدة الأمر، موضحًا أنها أمورٌ تحدث في بعض الأوقات، وطالب بضرورة عدم التهويل من الأمر «لا ينبغي أن نحول الأمر إلى دراما».

ووقعت المشاجرة بين جيسوس ولوبيتيغي، على أرضية الملعب بمجرد انتهاء الكلاسيكو الكبير في البرتغال الذى انتهى بالتعادل السلبي.

وعقب صافرة النهاية، اقترب لوبيتيغي من دكة بدلاء الخصم لتحية جيسوس وتبادل الحديث معه.

وعلى الرغم من عدم كشف مضمون المحادثة، فإنَّ الصور التي نقلها التلفزيون أظهرت ارتفاع حدة النقاش بينهما، قبل أن يتدخل آخرون للفصل بينهما.

وقبل دقائق من إنهاء اللقاء، شوهد لوبيتيغي يتوجه إلى مدرب بنفيكا للشكوى على ما يبدو من ضياع الوقت.

وحافظ بنفيكا متصدر الترتيب برصيد 75 نقطة، على فارق الثلاث نقاط التي تفصله عن بورتو، ليتواصل الصراع بينهما على لقب الدوري.