هاميلتون «يطير» بجائزة البحرين لـ«لفورمولا 1»

انتصر لويس هاميلتون بطل العالم في البحرين للعام الثاني على التوالي، الأحد، بينما عاد كيمي رايكونن لمنصات التتويج بسيارة فيراري وحرم مرسيدس من ثنائية المركزين الأول والثاني تحت الأضواء
الكاشفة.

والانتصار الرائع الذي حققه السائق البريطاني بتفوقه من البداية للنهاية هو الثالث له في بطولة العالم لفورمولا 1 للسيارات هذا الموسم ورقم 36 في مسيرته، وزاد هاميلتون إلى 27 نقطة الفارق الذي يتفوق به على ملاحقه روزبرغ في الترتيب العام للسائقين؛ إذ يملك 93 نقطة مقابل 66 لزميله الألماني.

وعلى عكس الموسم الماضي حين فاز هاميلتون في البحرين وحل روزبرغ وصيفًا بعد منافسة ثنائية شرسة لم يبد هاميلتون تحت أي ضغط من زميله الذي أنهى السباق ثالثًا بعدما نافس ثنائي فيراري.

وتمسك روزبرغ بالمركز الثاني لما قبل لفتين من النهاية حين ضغط المكابح في منعطف فانحرفت السيارة بعيدًا ليستغل رايكونن الفرصة ويزيد سرعته بفضل إطارات جديدة وينطلق في المركز الثاني حتى
النهاية، وهذا هو ثاني ظهور للفنلندي رايكونن على منصة التتويج منذ 2013 حين كان يمثل فريق لوتس والأول له مع فيراري منذ 2009.

وقال هاميلتون لجاكي ستيوارت بطل العالم ثلاث مرات سابقًا والذي قدم مراسم التتويج في حلبة صخير حين ذكره بأنه قادر على الفوز هو الآخر ثلاثة ألقاب: «أنا أعمل من أجل ذلك، تعرضنا لمنافسة قوية من فيراري وكان من الصعب الاعتناء بالإطارات في مثل هذه الظروف، ولحسن الحظ أن نجحت في السيطرة على السيارة والحفاظ على كفاءة الإطارات قدر الإمكان.. أعتقد أن هذا يظهر أن سيارة مرسيدس لا تزال الأفضل».

واحتل الفنلندي فالتيري بوتاس المركز الرابع بسيارة وليامز ومن ورائه سائق فيراري الآخر الألماني كيمي رايكونن الذي انطلق من المركز الثاني، لكنه عانى بسبب مشاكل في الأجنحة.

وجاء الأسترالي دانييل ريتشياردو سائق رد بول في المركز السادس على الرغم من تدفق الدخان من محرك سيارته في اللفة الأخيرة. وأنهى الفرنسي رومان جروجان سائق لوتس السباق في المركز السابع.
وغاب البريطاني جنسون باتون عن السباق كليًا بسبب مشكلة كهربية في سيارة فريقه مكلارين، لكنه زميله فرناندو ألونسو احتل المركز الـ11.