المنتخب التونسي يقتحم تدريب فرسان المتوسط بعين بنيان

فوجيء المنتخب الليبي الأول لكرة القدم باقتحام نظيره التونسي لملعب عين بنيان أثناء تدريب المنتخب الوطني، وقبل أن يتصاعد الموقف، انسحب المنتخب التونسي بحثًا عن ملعب أخر لتدريبه.

وأصدر الاتحاد التونسي لكرة القدم، اليوم الإثنين، بيانًا أوضح فيه ما وصفه بالأزمة التي واجهها المنتخب الأول، في مقر إقامته بالجزائر، استعدادًا لمواجهة ليبيا، في ثاني جولات التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018، والمقررة الجمعة المقبل.

وقال الاتحاد التونسي، «اخترنا المركز الرياضي بعين بنيان بالجزائر ليجري المنتخب تدريباته عليه، وتمّ الاتفاق مع المسئولين الجزائريين، على عدم تمكين المنتخب الليبي، من التدريب على نفس الملعب .. لكن بعثة تونس، فوجئت أمس بإقامة المنتخب الليبي، على ملعب الملعب الذي اختاره المنتخب التونسي، وهو ما دفع الجهاز الفني لمنتخب تونس، للبحث عن ملعب آخر، لإجراء تدريباته بعيدًا عن عيون المنتخب المنافس».

وتابع الاتحاد: «لكن لم يتسن إيجاد ملعب مناسب بأرضية معشبة اصطناعيًا، وهو ما فرض على المدرب هنري كاسبرزاك، لتعديل برنامج التحضيرات وتوقيت التدريبات».

وختم الاتحاد بيانه، بالإشارة إلى أن ما حدث لن يؤثر على استعدادات المنتخب للمباراة.

يذكر أن المباراة، ستقام على ملعب عمر حمادي بالعاصمة الجزائرية، نظرًا لعدم خوض المنتخب الليبي مباريات دولية على أرضه، بسبب المصاعب الأمنية، ويحتل المنتخب التونسي، رفقة منتخب جمهورية الكونغو، صدارة المجموعة الأولى بـ3 نقاط..