مدرب الإسماعيلي يأمل في تخطي عقبة انبي لتعزيز حظوظه في دوري مصر

يأمل طارق يحيى مدرب الإسماعيلي، في تخطي عقبة انبي، غدًا السبت، ضمن الجولة 25 للدوري المصري الممتاز لكرة القدم حتى يتمكن فريقه من تعزيز حظوظه والتقدم في ترتيب البطولة.

ووصف يحيى مباراته مع انبي بأنها تحمل الكثير من الصعوبات، مشيرًا إلى أن المنافس لديه طموح للمنافسة على لقب الدوري ويأمل في تعويض فارق النقاط السبع مع الزمالك المتصدر.

ويحتل انبي المركز الثاني بالدوري الممتاز برصيد 44 نقطة وبفارق سبع نقاط خلف الزمالك المتصدر فيما يحتل الإسماعيلي المركز السابع برصيد 33 نقطة.

وأضاف يحيى، لـ«رويترز»: «يعد انبي أحد الفرق الكبيرة في المسابقة وهو يضع المنافسة على لقب البطولة نصب عينيه كما يقوده مدرب متميز طموح يسعى لتطوير أداء فريقه ويجيد قراءة أداء المنافسين».

وتابع مدرب الإسماعيلي «لا يزال أمام فريقي الكثير حتى يعود الفريق لأدائه المعروف على صعيد الكرة المصرية. مطلوب من اللاعبين المزيد من التركيز والتعاون داخل الملعب وخارجه والالتزام بالتعليمات وهي العناصر التي أعمل على تطويرها».

وأشار مدرب الإسماعيلي إلى أن فريقه يعاني نقصًا في الخبرة حيث لا يضم بين صفوفه من أصحاب الخبرات سوى الحارس عصام الحضري إضافة لعمرو السولية وشوقي السعيد، مشيرًا إلى أن باقي اللاعبين أما صاعدين أو لاعبين ليس لديهم خبرات اللعب في الدوري الممتاز.

في المقابل، قال طارق العشري مدرب انبي إنه يسعى لتحقيق الفوز من أجل الخروج من دائرة التعادلات التي سقط فيها فريقه مؤخرًا وهو ما أضاع عليه ست نقاط كانت كفيلة بأن يضغط بها الفريق على منافسه الزمالك في مقدمة الترتيب.

وتعادل انبي في ثلاث مباريات متتالية أمام الزمالك قبل توقف الدوري ثم أمام الاتحاد والرجاء بعد عودة المسابقة.

وتوقفت المسابقة منذ الثامن من فبراير الماضي بعد مقتل 19 مشجعًا على الأقل قبل مباراة الزمالك مع انبي بسبب تدافع حدث بعد مواجهات بين المشجعين وقوات الأمن التي أطلقت الغاز المسيل للدموع.

وعادت البطولة بدون جمهور في نهاية الشهر الماضي.

وأضاف العشري، لـ«رويترز»: «استوعبنا الدرس وقلت للاعبين أنه لا مجال لفقد النقاط إذا أردتم المنافسة (على اللقب) والمشاركة على الصعيد الإفريقي الموسم المقبل».

وأكد العشري أنه طوى صفحة التعادل مع الرجاء وطالب اللاعبين بتعويض النقاط التي فقدوها من خلال العودة للانتصارات على حساب الإسماعيلي، مشيرًا إلى جاهزية لاعبيه بعد خوضهم معسكرًا تدريبيًا لمدة يومين عالج خلالها بعض السلبيات ومنها ظاهرة إهدار فرص التهديف السهلة.

المزيد من بوابة الوسط