أسطورة السباحة فيليبس يخرج من السجن لـ«حوض السباحة»

يعاود أسطورة السباحة الأميركي، مايكل فيليبس، غدًا الخميس، نشاطه الاحترافي في الرياضة المائية بعد انتهاء عقوبة سجنه لستة أشهر بسبب قيادة سيارته تحت تأثير الكحول.

وأوقف الاتحاد الأميركي للسباحة البطل الأولمبي الأسطوري وحرمه من المشاركة في المونديال بمدينة قازان الروسية في أغسطس المقبل، بعد اعتقاله في مدينة بالتيمور، كبرى مدن ولاية ميريلاند، بتهمة القيادة مخمورًا في سبتمبر 2014، وفقًا لـ«رويترز».

ويعود فيليبس، الذي يكمل عامه الـ30 في يونيو المقبل، للمشاركة غدًا في المرحلة الرابعة من سباقات «برو سويم» في أريزونا.

وكتب فيليبس، الفائز بـ22 ميدالية أولمبية، على مواقع التواصل الاجتماعي عقب انتهاء العقوبة في السادس من الشهر الجاري «انتهى الإيقاف أخيرًا، حان الوقت للعودة لحوض السباحة والمنافسة من جديد».

ووفقًا للشرطة الأميركية، فإن السباح كان يقود سيارته بسرعة 135 كلم/ س، في منطقة تحدد فيها السرعة القصوى بـ70 كلم/س، مشيرة إلى أن الاختبارات التي خضع لها كشفت أنه مخمور، وبعد ذلك، تم توجيه تهم تجاوز السرعة المقررة، والقيادة مخمورًا، وأخلي سبيله بعدها.

وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها فيليبس لهذا الموقف، ففي 2004 تم اعتقاله بتهمة القيادة مخمورًا، وصدر بحقه حكم بالبقاء 18 شهرًا قيد الحرية المشروطة، كما قرر الفريق الأولمبي الأميركي في 2009 إيقافه بعد أن نشرت له صورة يظهر فيها وهو يدخن الماريغوانا في حفلة.

واعتزل فيليبس المنافسات بعد دورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت في لندن 2012 ولكنّه أعلن في أبريل الماضي عودته إلى التدريبات استعدادًا للمشاركة في الدورة الأولمبية التي تقام في ريو دي جانيرو 2016.

المزيد من بوابة الوسط