إيقاف الكرة التركية أسبوعًا بسبب «حافلة فناربخشة»

قررّ الاتحاد التركي لكرة القدم، الإثنين، تأجيل جميع مباريات مسابقتي الدوري والكأس المحليين لمدة أسبوع، على خلفية الهجوم المسلّح الذي تعرّضت له حافلة فريق فناربخشة، أول من أمس.

وذكرت قناة «سي إن إن» بالتركية، أنَّ الإعلان عن القرار جاء في اجتماع رئيس الاتحاد يلدريم دميرورين مع وزير الشباب والرياضة عاكف جاغاطاي كليج، وعدد من الشخصيات البارزة في عالم الرياضة.

وتأجلت جميع مبارايات الجولة الـ27 لمدة أسبوع لحين الانتهاء من تحديد الإجراءات الواجب اتباعها لتجنب الأحداث العنيفة في كرة القدم مثل واقعة إطلاق النيران، وفقًا لـ«إفي».

وكانت الحافلة التي تقل الفريق إلى المطار عقب الفوز على ريزا سبور بخمسة أهداف لواحد تعرضت إطلاق نيران مما تسبب في إصابة السائق، وأعلنت إدارة النادي، اليوم، أنّها لا تنتوي اللعب مجددًا حتى يتم حل المسألة، بل

واعتبر أحد أعضاء المجلس دينيز تولجا أيتوري أنَّ الواقعة كانت تهدف لقتل الفريق بالكامل لأن الحافلة كانت تسير بسرعة 110 كلم في الساعة، وإصابة السائق كانت ستسهل انقلابها.

وأضاف العضو «اللاعبون ليسوا في حالة نفسية جيدة، ليس لدينا أي استعداد للعب حتى يتم الكشف عن أسرار القضية. نعرف جيدًا أنَّ هذا الأمر ليس له علاقة بمنافستنا مع طرابزون سبور».

يشار إلى أنَّ طرابزون سبور، الذي يجمعه نزاع قضائي مع فناربخشة بخصوص النتائج، دان الواقعة بشدة.