«الكاف» ملتزمون بعودة المغرب رغم تناقض «المحكمة الرياضية»

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، اليوم الأحد، قبوله لقرارات محكمة التحكيم الرياضية التي قضت الأسبوع الماضي بإلغاء عقوبة حرمان المغرب من المشاركة في النسختين التاليتين من كأس الأمم في 2017
و2019.

وقالت المحكمة الرياضية، يوم الخميس الماضي، إن العقوبات التي وقعها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم على المغرب تعتبر لاغية باستثناء الغرامة التي خفضتها المحكمة إلى 50 ألف دولار من مليون دولار.
وفي نوفمبر، قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم

تجريد المغرب من حق استضافة كأس الأمم بعد طلبه تأجيل البطولة بسبب «قوة قاهرة» تتعلق بانتشار فيروس الإيبولا القاتل في غرب أفريقيا.

وقال الاتحاد الأفريقي في بيان، الأحد، بعد اجتماع للجنته التنفيذية في القاهرة: «اللجنة التنفيذية أحيطت علمًا بأن محكمة التحكيم الرياضية قررت أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لا يمكنها التذرع ببند (الضرورة القصوى) فيما يخص انتشار فيروس الإيبولا، بالإضافة لذلك اعترفت المحكمة الرياضية بمسؤولية الاتحاد المغربي عن خرق المادة رقم 7 من لوائح الاتحاد الأفريقي».

وأضاف: «وبناء عليه وصلت محكمة التحكيم الرياضية للنتيجة نفسها التي توصلت لها اللجنة التنفيذية بالاتحاد الأفريقي، لكنها قررت تقليص العقوبات المفروضة، ويلتزم الاتحاد الأفريقي، الذي التحق بسلطة التحكيم الخاصة بالمحكمة الرياضية، بتطبيق القرارات وسيتوافق مع هذا الحكم رغم التناقض الملحوظ للقرار».

وستسحب قرعة التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2017 هذا الأسبوع في القاهرة.