حكم يتراجع عن احتساب ركلة جزاء ويعيد اللاعب المطرود

تراجع الحكم جيرمان دلفينو بشكل مثير للجدل عن احتساب ركلة جزاء وإشهار بطاقة حمراء خلال مباراة فيليز مع أرسنال بدوري الدرجة الأولى الأرجنتيني لكرة القدم، وانتقد نفسه ووصف مستواه «بالفوضوي».

واحتسب الحكم ركلة جزاء لفيليز وطرد داني روسيرو فالنسيا مدافع أرسنال بسبب لمسة يد؛ مما أثار غضب اللاعب وباقي زملائه أمس السبت، وقبل تنفيذ ركلة الجزاء مباشرة قيل للحكم عن طريق جهاز الاتصال إن لمسة اليد كانت عن طريق ماريانو بافوني مهاجم فيليز، ليتراجع عن قراره السابق ويعيد المدافع الكولومبي فالنسيا للملعب؛ مما تسبب في ثورة غضب من لاعبي فيليز، وفقاً لـ«رويترز».

وأراد لاعبو فيليز معرفة كيف عرف دلفينو أنه اتخذ القرار غير الصحيح بعدما بدا أنه تأثر برد فعل اللاعبين البدلاء في أرسنال عقب مشادتهم للقطة في الإعادة التلفزيونية وهو الأمر غير المقبول حدوثه.
وقال دلفينو في إشارة إلى أحد مساعديه: «شاهدت شيئًا ثم غيرت قراري بناء على أحد المساعدين فنحن فريق واحد لكني غير سعيد».

وأضاف لمحطة «فوتبول بارا تودوس»: «ما حدث أمر سيء ولا يجب أن يحدث معي مجددًا، هذا أمر فوضوي وأتحمل كامل المسؤولية، الشكوك تسببت في ارتباك.. وأتمنى أن أكون فعلت الشيء الصحيح».

وكانت النتيجة 1-1 عند وقوع هذه اللقطة، لكن فيليز فاز في النهاية 2-1 بعد ركلة جزاء شرعية في الدقيقة 81 نفذها المهاجم ميلتون كاراليو، وأنهى هذا الفوز سلسلة من ثلاث هزائم لفيليز الذي يملك 11 نقطة من ثماني مباريات، ومتأخرا بسبع نقاط عن سان لورينزو المتصدر.