بالإنفوجرافيك: «مثلث الرعب» يدافع عن الهيمنة الإسبانيّة في دوري الأبطال

هل تفعلها إسبانيا وتفرض على نهائي دوري أبطال أوروبا أنْ يكون إسبانيًا للمرة الثانية على التوالي؟

سؤال يبدو قريبًا في أفق الساحرة المستديرة، بعد أنْ تأهّل الثلاثي «برشلونة، أتلتيكومدريد، ريال مدريد» إلى دور ربع نهائي البطولة «دور المجموعات الثمانية»، ويحتل كل من الأندية الثلاثة صدارة مجموعته، فأتلتيكو مدريد يتصدَّر المجموعة الأولى، وريال مدريد الثانية، وبرشلونة يتصدر المجموعة السابعة.

وبعد مضي الأندية الثلاثة الممثلة للكرة الإسبانية باقتدار إلى الدور ربع النهائي لأقوى بطولة للأندية في العالم، بدأت التكهنات بتكرار الموسم الماضي، بأن ناديين من أصل ثلاثة قد يكونان في نهائي دوري الأبطال للمرة الثانية،

في النسخة السابقة وصل ريال مدريد وأتلتيكو مدريد للنهائي، وتوّج «الملكي» بالبطولة

ففي النسخة السابقة وصل ريال مدريد وأتلتيكو مدريد للنهائي، وتوّج «الملكي» بالبطولة، وكان خرج برشلونة على يد أتلتيكو مدريد في دور الثمانية، ولكن في هذه النسخة إسبانيا دخلت بثلاثة أندية في دور ربع النهائي «مثلث الرعب»، الأول ريال مدريد بطل دوري أبطال أوروبا، والثاني وصيفه أتلتيكو، والثالث برشلونة العائد بقوة للبطولات هذا الموسم.

وكان نهائي كأس السوبر الأوروبي للعام «2013/2014» إسبانيًا أيضًا بين ريال مدريد حامل لقب دوري أبطال أوروبا، وأشبيلية حامل لقب الدوري الأوروبي.

ومن دواعي التكهنات لدى المهتمّين بالشأن الكروي، أنَّ الأندية الإسبانية الثلاثة تملك الصدارة أيضًا في قائمة الهدافين في البطولة، حيث يأتي نجم برشلونة ليونيل ميسي في الصدارة بثمانية أهداف، بالاشتراك مع مهاجم ريال مدريد رونالدو، لويس أدريانو مهاجم شاختار، وجميعهم له ثمانية أهداف، ثم كريم بنزيمة في الترتيب التاسع بستة أهداف.