الاتحاد يهدر كل الفرص فيعاقبه أسيك ويطيح به من «الكونفدرالية»

تسابق لاعبو فريق الاتحاد الليبي في إهدار فرص التهديف، فاقتنص أسيك أبيدجان الفرصتين اللاتين أتيحتا له ، وأحرز منهما هدفين ليتعادل بهدف ثم يتقدم 2-1 في المباراة التي أقيمت، السبت على ملعب المنزة بتونسي، ليودع الاتحاد كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، من دور الـ32 ، بعد أن كان تعادل 1-1 في لقاء الذهاب بأبيدجان.

وتقدم الاتحاد بهدف في الدقيقة الخامسة من اللقاء عن طريق محمد الترهوني، ليمنحه هذا التقدم الثقة في الاستحواذ على الكرة، ورغم امتلاك الفريق الليبي للملعب، إلا أن رعونة خط الهجوم تارة، وسوء تنظيمه الحركي، تارة أخرى، ساهما في إهدار جملة من الفرص المؤكدة، الأمر الذي منح الفريق الإفواري الفرصة التعادل عند الدقيقة 17 عن طريق بريفو منساه،، ومن بعدها لإلتقط البطل الإفواري أنفاسه، وتعامل مع اللقاء بشكل مغاير، حين ترك ثلثي الملعب للاتحاد، وفي المقابل انكمش دفاعياً، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة التي كان أحرز منها هدف التعادل .

وعند الدقيقة 76 ومن هجمة منظمة، احتسب حكم المباراة، التونسي، يوسف السرايري، ركلة جزاء للاتحاد لعرقلة المعتصم بالله بوشناف، لينبري إليها بوشناف ويهدرها برعونة في قدم الحارس الإفواري، لتمر الدقائق ويبدأ أسيك في التخطيط لخطف المباراة والتأهل لدور الـ16، فكان له ما أراد، عندما شن هجمة عنترية في الدقيقة 88 نتج عنها هدف الفوز والتأهل عن طريق مهاجمه يانك زاكري، ليعود وينكمش دفاعياً من جديد ليحافظ على تقدمه، وفي المقابل ابتعد الأمل عند لاعبي الاتحاد مع كل دقيقة تمر من العمر المتبقي من المباراة، حتى توارى تماماً مع صافرة الحكم معلناً نهاية المباراة، وتوديع الاتحاد للبطولة الأفريقية، في سيناريو سيندم عليه أبناء النادي العريق، فيما تأهل أسيك من نصف فرصة إلى دور الـ16 «للكنفدرالية».

 

 

 

المزيد من بوابة الوسط