الأهلي «يرد الدين» للرجاء ويتمسك بفرصه في الصدارة

ثأر الأهلي حامل اللقب لهزيمته في الدور الأول أمام الرجاء وتغلب على الوافد الجديد للأضواء 2-1 ليعزز موقعه في المركز الثالث بالدوري المصري الممتاز لكرة القدم، الثلاثاء.

وكان الأهلي تلقى هزيمته الأولى في الدوري هذا الموسم أمام الرجاء بنفس النتيجة في بداية أكتوبر الماضي، لكنه رفع رصيده الآن إلى 39 نقطة من 20 مباراة بفارق أربع نقاط وراء إنبي صاحب المركز الثاني الذي تعادل دون أهداف مع الاتحاد السكندري، أمس الاثنين، وفقًا لـ«رويترز».

وينفرد الزمالك بالصدارة وله 48 نقطة من 21 مباراة مثل إنبي بعد فوزه 2-صفر على الداخلية، أمس الإثنين، مع استكمال المسابقة التي توقفت لما يزيد على 50 يومًا بسبب وفاة 19 مشجعًا على الأقل قبل مباراة انتهت بالتعادل 1-1 بين صاحبي المركزين الأول والثاني في
المسابقة.

اعتراف أهلاوي
وقال مساعد مدرب الأهلي، أحمد أيوب: «أحرزنا هدفًا مبكرًا وأضعنا فرصة التعزيز واحتسب علينا ركلة جزاء لن أعلق عليها، وأداء الأهلي اليوم جاء متراجعًا إلى حد كبير. واشتكى اللاعبون من سوء أرضية الملعب، لكن هذا لا يبرر الأداء الضعيف. المهم أننا حققنا الفوز وسنصحح الأخطاء أولاً بأول، لكن سنطوي صفحة الدوري بسرعة لنستعد لمواجهة الجيش الراوندي يوم السبت المقبل في دوري أبطال أفريقيا».

وتقدم الأهلي في الدقيقة 11 عندما تلقى النيجيري بيتر أبيموبوي تمريرة طويلة من عبدالله السعيد داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد كرة حاول عمرو نبيل مدافع الرجاء أن يبعدها عن المرمى لكنها دخلت إلى شباك فريقه بدلاً من ذلك، وتعادل أمير قيصر للرجاء قبل عشر دقائق على نهاية الشوط الأول من ركلة جزاء حصل عليها زميله الغاني إيمانويل أيدول بعد عرقلة من شريف إكرامي حارس الأهلي.

الفوز بالإثيوبي
وانتزع البديل الإثيوبي صلاح الدين سعيد الفوز للأهلي بضربة رأس متقنة بعد ركلة ركنية نفذها صانع اللعب وليد سيلمان قبل ست دقائق من النهاية.
وسيطر الأهلي على مجريات الأمور أغلب فترات الشوط الأول، وكاد أن يضاعف تقدمه بعد مرور ربع ساعة من اللقاء، لكن تسديدة أبيموبوي ارتطمت بالعارضة.
وبعدما تعادل الرجاء عبر قيصر أضاع أيدول فرصة خطيرة للفريق قبل ثلاث دقائق على نهاية الشوط الأول عندما سدد بجوار القائم.

السعيد والفرص
ولم يستغل مؤمن زكريا مهاجم الأهلي تمريرة عرضية متقنة ليحول الكرة برأسه خارج المرمى بقليل، وأرسل البديل سيلمان تمريرة عرضية في بداية الشوط الثاني لم يتمكن الظهير الأيسر حسين السيد من استغلالها، ثم استمر نشاط صانع اللعب الذي نفذ ركلة حرة قبل ربع ساعة من النهاية، لكن الكرة مرت فوق العارضة بقليل.

وبعدما أضاف الهدف الثاني للأهلي أهدر سعيد فرصة خطيرة في الدقيقة الأخيرة من وضع انفراد عندما سدد الكرة في اتجاه حارس الرجاء مباشرة.

شكلنا أفضل
وقال سمير كمونة، مدرب الرجاء، بعدما توقف رصيد فريقه عند 20 نقطة في المركز 17: «استحوذ الأهلي على الكرة أغلب فترات الشوط الأول وأحرز هدفًا واستطعنا أن نتعادل، ثم أهدر إيمانويل فرصة كانت
كافية لأن نتقدم، ونعم فرص فريقي كانت قليلة لكن الشكل العام لنا كان أفضل، فالأهلي كان بعيدًا اليوم عن مستواه لكن خبرات لاعبيه هي التي حسمت النتيجة».

وتابع: «الأهلي يخوض مباريات على مدار الفترة الماضية في بطولة أفريقيا، بينما فريقي لم يلعب أي مباراة رسمية على مدار 52 يومًا طوال توقف الدوري».

جراح دمنهور
وعمق مصر للمقاصة جراح ألعاب دمنهور الوافد الجديد للأضواء وألحق به الهزيمة السابعة على التوالي بعدما فاز عليه 1-صفر ليصعد للمركز الرابع، وجاء الهدف الوحيد للمقاصة عبر محمود وحيد قبل تسع دقائق على
نهاية الوقت الأصلي ليرفع الفريق رصيده إلى 34 نقطة من 21 مباراة مقابل تسع نقاط لدمنهور متذيل الترتيب، والذي يبدو قريبًا من العودة للدرجة الثانية، ويتقدم المقاصة بنقطة واحدة على المقاولون العرب صاحب المركز الخامس.

الإسماعيلي وبتروجيت
وارتقى الإسماعيلي للمركز السادس بعد فوزه 1-صفر على مضيفه بتروجيت في وقت سابق اليوم، وأحرز الغاني إيمانويل بناهيني هدف الإسماعيلي والمباراة الوحيد بتسديدة قوية قبل سبع دقائق على النهاية.

ولاحت أول فرصة لبتروجيت بعد 18 دقيقة من‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬ضربة رأس للنيجيري جيمس تيدي أوبوسكيني، لكن الحارس المخضرم عصام الحضري أبعد المحاولة ببراعة.

واستمر تألق الحضري الذي أنقذ فرصة من وضع انفراد في الدقيقة 25 للمهاجم الإثيوبي شيمليس بيكيلي، وأهدر عمرو السولية فرصة للإسماعيلي قبل مرور نصف ساعة من اللعب عندما استلم الكرة ببراعة قبل أن يسدد فوق العارضة.

وضغط بتروجيت في بداية الشوط الثاني ليسدد تيدي ضربة رأس قوية، لكن الكرة ذهبت بجوار القائم، ثم أضاع إبراهيم حسن فرصة جيدة للإسماعيلي مع تبقي ربع ساعة على النهاية.
وحافظ الإسماعيلي على سجله خاليًا من الهزيمة للمباراة السابعة على التوالي، لكنه حقق انتصاره الأول في خمس جولات.

وقال طارق يحيى مدرب الإسماعيلي: «المباراة كانت صعبة جدًا على فريقي لأنها الأولى بعد توقف 55 يومًا وفي مواجهة منافس جاهز بدنيًا وفنيًا لمشاركته في كأس الاتحاد الأفريقي، وأتمنى أن تكون المباراة بداية عودة
الإسماعيلي للمربع الذهبي. النقاط الثلاث مهمة للغاية على طريق تحقيق أهدافنا».

النصر والحدود
وأنعش النصر الوافد الجديد للأضواء آماله في البقاء بالدوري الممتاز بعد فوزه 1-صفر على مضيفه حرس الحدود المتراجع، وعلى الرغم من الانتصار الأول بعد ثلاث هزائم متتالية ظل النصر في المركز 18 بين 20 فريقًا برصيد 17 نقطة.
واستمر غياب الحدود عن الانتصارات للمباراة العاشرة على التوالي ليتوقف رصيد الفريق عند 26 نقطة في المركز 14، وسجل أحمد الصعيدي هدف النصر واللقاء الوحيد بعد تمريرة من أحمد السباعي في الدقيقة التاسعة.

الجونة والأسيوطي
وأهدر الجونة تقدمه ليتعادل 1-1 مع الأسيوطي صاحب المركز قبل الأخير، والذي ظل غائبًا عن الانتصارات منذ بداية الموسم، وافتتح سعد حسني التسجيل للجونة من ركلة جزاء قبل مرور ربع ساعة من اللقاء، ثم تعادل النيجيري برينس توتشوكو ناكي للأسيوطي في الدقيقة 63، وهذا التعادل الثاني على التوالي للجونة الذي يحتل المركز 16 برصيد 21 نقطة.

المزيد من بوابة الوسط