بالصور والفيديو: أساطير المصارعة تيكر وسينا وإتش يخطفون «ريسلمانيا 31»

انطلق عرض «ريسلمانيا 31» الأكبر في تاريخ مصارعة المحترفين، في قلب استاد «ليفايز» بسان فرانسيسكوا الأميركية، الاثنين، وشهد هذا العام لقاءات فريدة، أبرزها بين أسطورة اتحاد «WCW»، ستينغ، وأسطورة «WWE» تريبل إتش، وكذلك عودة الأسطورة أندرتيكر ليلاقي النجم الصاعد بقوة براي وايت، وصدام العملاقين رومان رينز وبطل العالم في الوزن الثقيل الوحش بروك ليسنر.

تايسون كيد
فاز تايسون كيد وسيزارو في لقاء سريع ومثير نظرًا لأسلوب لعب كل تلك الفرق، حيث يعتمد فريق الأوسوز ولوس ماتادوريس على الحركات الطائرة وسرعة الأداء بشكل أساسي، بالإضافة إلى تمتع كوفي كينغستون، عضو فريق ذا نيو داي، بمرونة رهيبة وقد يكون أحد أفضل مَن يقوم بحركات الطيران في تاريخ المصارعة الحرة، كما أنَّ تايسون كيد بدوره خفيف الحركة يعتمد على جسده الصغير لتوجيه الضربات السريعة، وفقًا لصحفية «المصري اليوم».

بيغ شو
اللقاء هو الثاني من نوعه بعد إقامته العام الماضي لتكريم أسطورة المصارعة الراحل، أندري ذا جاينت، وهو لقاء أشبه بلقاء رويال رامبل، حيث يكون على كل مصارع أنْ يتخلص من منافسيه بإلقائهم خارج الحلبة، بشرط أنْ يكون إلقاؤهم من فوق أعلى حبل وأنْ تلمس قدم كل مصارع الاثنتان الأرض.

أبرز لقطات المباراة كانت انقلاب داميان سانداو أو «ميزداو» على رئيسه «ذا ميز»، بعدما بقي الاثنان فقط في مواجهة بيغ شو في النهاية، قبل أنْ يلقي «سانداو» بـ«ميز» خارج الحلبة.

من المتوقَّع أنْ يحصل «سانداو» على دفعة قوية من الإدارة بعد هذا اللقاء، خاصة مع تزايد شعبيته بشكل ملفت، حيث من المؤكد أنْ يدخل في عداوة مع ذا ميز لفترة، وسيكون عليه أنْ يحافظ على تلك الشعبية بعد تخلصه من الشخصية الكوميدية التي كان يلعبها، والتي كانت مسلية لكثير من المشاهدين.

أما فوز بيغ شو باللقاء فيبدو أنَّه تكريمٌ أكثر من أي شيء آخر لهذا العملاق، الذي كثيرًا ما كان يقارَن بأندري ذا جاينت.

دانيل براين
إصابة دانيل براين أخرجته من دائرة المنافسة على حزام الاتحاد في الشهور السابقة، إلا أنَّ عودته لم تكن كالفترة قبل إصابته، فانخفضت شعبيته بعض الشيء، ويتلاحظ ذلك في قوة الهتاف بكلمته الشهيرة «Yes» الذي قلَّ عن السابق، إلا أنَّ شعبيته لا تزال رغم ذلك مرتفعة، وقيمة اسمه في عالم المصارعة كبيرة، لذا يظهر أنَّ الاتحاد قرَّر الاعتماد على اسم «براين» في إعادة البريق لحزام «إنتركونتيننتال»، التي اعتبر لسنوات متوسط القيمة، على عكس فترة الثمانينات والتسعينات.

تريبل إتش
هو لقاء كالحلم بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فستينغ، الذي كان أيقونة اتحاد «WCW»، الذي ظل وفيًّا له حتى انهياره في العام 2001، وحتى بعد انهياره لأكثر من عقد من الزمان، قرَّر أخيرًا أنْ يلتحق بالاتحاد المنافس الذي قتل اتحاده «WWE»، وكان اللقاء ضد تريبل إتش، الذي يمثل الإدارة في «WWE» حاليًّا وكذلك يمثل أحد أساطير عصر الـAttitude، الذي قضى على «WCW»، كان مقدَّرًا له أنْ يخلق حالة نوستاليجا للجماهير التي شاهدت ليالي الاثنين الدموية الـ Monday Night Wars، في«WCW» وهؤلاء الذين تعرَّفوا على القصة من خلال البرنامج الذي أُذيع عنها في قناة «WWE». المنظمتين مجدَّدًا في مواجهة بعضهما البعض، «WWE» في مواجهة «WCW».

أما فوز تريبل إتش في الأخير فكان يجب أنْ يكون لترسيخ انتصار «WWE» على «WCW»، لينتهي السيناريو المصغَّر للصراع بين المنظمتين.

جون سينا
أخيرًا استطاع أحد هزيمة العملاق الروسي، روسيف، ليفوز «سينا» بحزام الولايات المتحدة، الذي كان يراه مهانًا في حمل «روسيف» له.

فوز «سينا» بالحزام يأتي في نفس سياق فوز «براين» بحزام «إنتركونتيننتال»، حيث يسعى الاتحاد لإعادة الهيبة والقوة والبريق للحزام الذي حمله كثيرٌ من المصارعين الضعاف في السنوات الماضية.

أندرتيكر
اللقاء كان يمثل عودة أندرتيكر لأول مرة منذ العام بعد هزيمته في «ريسلمانيا 30» العام الماضي على يد بروك ليسنر وكسر سلسلة انتصاراته في العرض الأبرز لـ21 عامًا متواصلة، وكان متوقَّعًا أنْ يكون اللقاء بين «وايت»، النجم الصاعد بقوة في «WWE»، الذي يتمتع بقدرة تمثيلية قد لا يضاهيها أحدٌ حاليًّا في الاتحاد، بالإضافة إلى قدرات لا بأس بها في الحلبة، والظاهرة أندرتيكر، مشوقًا وقويًّا بحيث يعود أندرتيكر للظهور القوي بعد انكساره أمام ليسنر وكذلك يعطي دفعة قوية لـ«وايت» حين يستطيع أنْ يكون ندًّا قويًّا لـ«الرجل الميت».

سيث رولينز
وفي مباراة العالم للوزن الثقيل وهي من أهم اللقاءات، الذي كان بين بطل العالم، بروك ليسنر، ورومان رينز، وبعد أنْ أُجهد اللاعبان طوال المباراة، استغل سيث رولينز حقيبة «مونى إن ذا بانك» وخاض معهما اللقاء في الثواني الأخيرة وصارت مباراة ثلاثية سرق خلالها سيث رولينز الفوز ليصبح بطلاً للعالم في الوزن الثقيل في كبرى مفاجآت البطولة.

 

المزيد من بوابة الوسط