كونتي يثير الجدل في إيطاليا

تسبب قرار مدرب منتخب إيطاليا، أنطونيو كونتي، بضم إيدر المولود في البرازيل وفرانكو فازكويز المولود في الأرجنتين لتشكيلة فريقه، في موجة جديدة من الجدل بشأن لاعبين مولودين في الخارج من أصول إيطالية.

واعتاد الإيطاليون انضمام لاعبين من هذه الفئة لتشكيلة منتخبهم الوطني لكرة القدم، خلال السنوات الماضية علي رأسهم كريستيان ليديسما وغابرييل باليتا وإيزيكيل سكوليتو وأماوري وتياغو موتا ورومولو، لكن رغم كل هذه الأسماء فإن القضية لا تزال تسبب كثيرًا من الخلاف كلما اختير لاعبون جدد، وفقًا لـ«رويترز».

من جانبه قال مدرب منتخب إيطاليا مارشيلو ليبي لجريدة «جازيتا ديلو سبورت»، الأربعاء، إن قلة عدد اللاعبين الإيطاليين في دوري الدرجة الأولى بالبلاد لم يترك لكونتي كثيرًا من الاختيارات.

وأضاف: «نتمنى رؤية كثير من اللاعبين الإيطاليين في تشكيلة منتخب إيطاليا، لكن حين يجد المدرب أنه يملك قاعدة اختيار لا تتجاوز 34% من لاعبي فرق الدرجة الأولى مع توافر لاعبين مهمين في مركز بعينه فحينها سيكون استدعاؤهم للتشكيلة هو القرار الصحيح رغم مولدهم خارج البلاد».

وأكمل: «على أي حال فإن القواعد تسمح بذلك».

وعارض مدرب إنترناسيونالي روبرتو مانشيني ومدرب فيرونا أندرياس ماندورليني هذا التوجه، بينما أظهر استطلاع للرأي أجرته جريدة «لا ريبابليكا» و«جازيتا» أن 70% من المشاركين يريدون فقط اختيار اللاعبين المولودين في إيطاليا.