فريق كرة سويدي يفلت من بين ضحايا الطائرة المنكوبة

القدر وحده من أنقذ فريق كرة قدم بدوري الدرجة الثالثة السويدي من أنْ يكون ضمن ركاب الطائرة «إير باص إيه 320» والتي كان على متنها 144 راكبًا وستة من طاقم الطائرة، وتحطّمت فوق جبل الألب بفرنسا خلال رحلتها من برشلونة إلى دوسلدورف صباح الثلاثاء.

وكان حجز فريق «دالكورد اف إف» السويدي بالفعل على الطائرة المنكوبة من أجل العودة إلى السويد عقب انتهاء رحلته إلى كاتالونيا، ولكن بعد وصوله لمطار برشلونة، اعتبرت إدارة البعثة أن التوقف الذي ستقوم به الطائرة «ترانزيت» في دوسلدورف الألماني سيطيل مدة الرحلة أكثر، فقامت بتغيير الحجز على ثلاث طائرات لاحقة في نفس اليوم ستمر عبر زيوريخ وميونيخ، وفقًا لموقع «كووورة».

وقال فرانك بيترسون حارس مرمى الفريق السويدي عبر حسابه الشخصي على شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر» «لكل من حاول الاتصال بنا في الساعات الأخيرة نحن في وطننا وبصحة جيدة، لقد قمنا باستقلال طائرة أخرى».

وأوضح مدير الكرة «أديل كيزيل» لصحيفة «أفتونبلادت» «كان من المقرر أنْ نستقل هذه الطائرة».