بين «البارشا والريال» المواهب تضع «كلاسيكو العالم» في الميزان

ساعات ويكون مئات الملايين من عشاق الساحرة المستديرة بقارات العالم الست على موعد مع «كلاسيكو العالم» بين برشلونة وريال مدريد، المقرر إقامة لقائهما باستاد نوكامب يوم غدٍ الأحد ضمن الدوري الإسباني لكرة القدم، وبين اللحظة والأخرى تعقد الجماهير المقارنات بين نجوم الفريقين، كل يمني نفسه بالأفضلية التي تجلب لفريقه الفوز، وفي السطور المقبلة عدد من المقارنات التي تضع الفريقين في الميزان الفني.

- ليونيل ميسي أمام كريستيانو رونالدو:
ميسي (27 عامًا) ورونالدو (30 عامًا) هما اثنان من أكثر الهدافين ثباتًا في تاريخ كرة القدم، ولا تكاد تمر مباراة دون أن يهزا الشباك.

وحقق رونالدو قائد البرتغال الذي اختير كأفضل لاعب في العالم في آخر عامين، بعد أربع مرات متتالية لميسي، بداية هائلة للموسم، قبل أن يتراجع مستواه ولديه حتى الآن 30 هدفًا في الدوري الإسباني لهذا الموسم.

أما ميسي فتجاوز رصيد رونالدو لهذا الموسم مسجلاً 32 هدفًا. كل منهما له حرية الحركة في المساحات الخالية على اختلاف طريقة أدائهما، وفقًا لموقع «ياهوو» عن «رويترز».
يلعب ميسي بحماس طفولي وينفذ انطلاقات جريئة ويتبادل الكرة سريعًا مع زملائه، أما رونالدو فأداؤه يميل للاستعراض بانطلاقات في مختلف أنحاء الملعب وتسديدات قوية وتهديد للمرمى من أي زاوية.

- نيمار أمام غاريث بيل:
يمر نيمار بفترة تألق مدهشة في موسمه الثاني ببرشلونة بعد أدائه الرائع مع البرازيل في كأس العالم العام الماضي.
يصنف أكثر كهداف رغم أنه مهاجم غير صريح، ويشكل اللاعب البالغ من العمر 23 عامًا شراكة مع ميسي وزميلهما لويس سواريز سجّل خلالها 17 هدفًا هذا الموسم في الدوري وثلاثة في دوري الأبطال وستة في كأس الملك.

أما بيل الذي لم يقدم حتى الآن ما يشفع لدفع 100 مليون يورو ثمنًا له فتعرض لصيحات استهجان من مشجعي ريال في الأسابيع الأخيرة بعد تسع مباريات لم يسجل فيها ولو هدف، لكنه انتفض وسجّل هدفين في المباراة الأخيرة مطلع هذا الأسبوع. واعتاد بيل التألق في المناسبات الكبرى.

- لويس سواريز أمام كريم بنزيمة:
يعتبر بنزيمة مهاجم فرنسا البالغ من العمر (27 عامًا) نجمًا ثابت المستوى في إسبانيا ويحظى بدعم رائع من مدربه كارلو أنشيلوتي، بينما لا يزال أمام سواريز (28 عامًا) الذي انضم لبرشلونة من ليفربول بعد نهاية الموسم الماضي الكثير لإثباته.

وبدأ سواريز مشواره ببطء مع برشلونة في الخسارة 3-1 أمام ريال ذهابًا في مدريد في أكتوبر، بعدما أنهى عقوبة الإيقاف لأربعة أشهر، لكنه بدأ يعود لمستواه العالي ويبدو قادرًا على أن يصبح سلاحًا فتاكًا.

ويمر بنزيمة الذي تعرض لبعض السخط من مشجعين لريال في السنوات الماضية بأحد أنجح مواسمه منذ انتقاله إلى ريال في 2009.

وإضافة لتسجيل أهداف يعرف الثنائي بجهدهما الوافر والسعي لاستعادة الكرة المفقودة والانطلاقات الذكية التي تفتح مساحات للزملاء.

- إيفان راكيتيتش أمام توني كروس:
يتوقع من لاعبي الوسط، «كليهما يجيد التمرير ويميل للتراجع قليلاً للوراء في دور دفاعي أكثر» قيادة تحركات الفريقين، وقد يتوقف النجاح أو الفشل على قدرة كل منهما على إدارة المباراة.

كلاهما في موسمه الأول مع فريقه بعد انتقال الألماني كروس لريال من بايرن ميونيخ والكرواتي راكيتيتش لبرشلونة من أشبيلية، ولعب كروس البالغ من العمر 25 عاما دورا محوريا مع ألمانيا في تتويجها بكأس العالم 2014 وعوض في ريال رحيل لاعب الوسط الإسباني تشابي ألونسو الذي انتقل لبايرن.

وبينما يفوق كروس بشكل أساسي في التسديد بعيد المدى، فإن راكيتيتش البالغ من العمر 27 عامًا يمكنه التسجيل من مسافات وكذلك لديه قدرة إضافية على القيام بانطلاقات جيدة التوقيت داخل منطقة الجزاء لإنهاء هجمة، ويعتبر بشكل عام أكثر فعالية من كروس في التمريرات الحاسمة والتسجيل من الفرص.

- كلاوديو برافو أمام إيكر كاسياس:
مر كاسياس قائد ريال بفترة صعبة خلال العامين الماضيين ولاحقته انتقادات واسعة حين خرجت إسبانيا من مرحلة المجموعات في كأس العالم قبل أن تنتقل الانتقادات إلى ريال حيث لا يشعر معظم المشجعين بالرضا عنه.
وتمسك أنشيلوتي بالحارس البالغ من العمر 33 عامًا رغم ضم كيلور نافاس حارس كوستاريكا.

وقدم برافو حارس تشيلي الذي ضمه برشلونة من ريال سوسيداد كبديل لفيكتور فالديس عروضًا هائلة في برشلونة وتلقت شباكه 16 هدفًا فقط في 27 مباراة بالدوري الإسباني.

وبرافو البالغ من العمر 31 عامًا قريب من كاسياس في الهيئة والمستوى، ولعل أبرز ميزاته عن حارس إسبانيا التصدي للتمريرات العرضية وعينه الثاقبة في التقاط الكرة.

المزيد من بوابة الوسط