إبراهيموفيتش يعتذر عن إهانة فرنسا وشعبها

قدَّم المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش اعتذارًا عن ألفاظه المسيئة لفرنسا التي أثارت جدلاً واسعًا عقب خسارة فريقه باريس سان جيرمان أمام بوردو 2-3 في الدوري المحلي.

وكتب إبراهيموفيتش عبر مواقع التواصل الاجتماعي بيانًا قصيرًا يقول فيه: «ما تلفظت به عقب المباراة لم يكن موجَّهًا لفرنسا ولا للشعب الفرنسي، كنت أتحدَّث في كرة القدم، خسرت المباراة وأتقبل ذلك، لكن لا يمكن تقبل خروج الحكم على القواعد، وهذه ليست المرة الأولى، لقد سئمت ذلك»، وفقًا لموقع «يلاكورة» نقلاً عن وكالة الأنباء الإسبانية.

وتابع زلاتان: «أقدِّم كامل الاعتذار لكل مَن شعر بالإهانة».

ووصف إبراهيموفيتش فرنسا بـ«البلد القذرة»، حيث ظهر أمام عدسات المصوِّرين عقب المباراة في قمة الغضب بسبب القرارات التحكيمية خلال اللقاء، وقال أثناء مغادرة الملعب: «طوال 15 عامًا لم أر حكمًا مثل هذا، هذه البلد قذرة، فرنسا لا تستحق باريس سان جيرمان».