آمال «سيتي» تتبخر وتشيلسي يقبض على صدارة «البريميرليغ»

تبخرت آمال «مانشستر سيتي» في الاحتفاظ بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بعد خسارته اليوم بهدف نظيف أمام مضيفه «بيرنلي»، مما يمنح «تشيلسي» المتصدر الفرصة لتوسيع الفارق إلى ثماني نقاط غدًا.

وفاز سيتي صاحب المركز الثاني بثلاث مباريات فقط من بين آخر تسع خاضها في الدوري الإنجليزي، وظلَّ متراجعًا بفارق خمس نقاط خلف تشيلسي الذي خاض إلى الآن مباراتين أقل من منافسه، وسيلعب سيتي غدًا أمام ساوثامبتون على استاد ستامفورد بريدج، وفقًا لـ«رويترز».

تقليص الآمال
وسجّل جورج بويد هدف المباراة الوحيد بتسديدة رائعة من مسافة 20 مترًا عقب مرور 61 دقيقة. ولم يتسبب هذا فقط في تقليص آمال سيتي في المنافسة على اللقب، ولكنّه عزّز من فرص بيرنلي في تجنب الهبوط.
ولا يزال بيرنلي ضمن آخر ثلاثة فرق في جدول الترتيب برصيد 25 نقطة ويتراجع خلف سندرلاند صاحب المركز 17 الذي خسر 4-صفر على أرضه أمام أستون فيلا في وقت سابق اليوم.

استعادة الشهية
واستطاع أستون فيلا استعادة شهيته لإحراز الأهداف محققًا انتصارًا كبيرًا على مضيفه سندرلاند في مباراة بين فريقين يبحثان عن تجنب الهبوط، وعانى أستون فيلا من تراجع معدلات التهديف الخاصة به طوال الموسم إلا أنه سجّل أربعة أهداف في الشوط الأول اليوم بواقع هدفين لكل من غابرييل أغبونلاهور وكريستيان بنتيكي. ومنح هذا الفوزالفرصة للمدرب تيم شيروود للتفوق على جوس بويت زميله السابق في توتنهام هوتسبير ومدرب سندرلاند.

وبدا المدرب بويت متجهمًا عقب نهاية اللقاء عقب استسلام فريقه تمامًا أمام منافسه على استاد الضوء، وتخطى أستون فيلا منافسه سندرلاند ليحتل المركز 16 ضمن 20 فريقًا في البطولة برصيد 28 نقطة من 29 مباراة متفوقًا بفارق نقطتين على الفريق الذي يدربه بويت.

رباعية سعيدة
وقال شيروود الذي تولي المهمة الشهر الماضي عقب إقالة بول لامبرت لشبكة «سكاي سبورتس»: «نشعر بالسعادة لتسجيل أربعة أهداف في مباراة واحدة، كما أشعر بالسعادة للمهاجمين الذين تعرضوا لبعض الانتقادات هذا العام، لكننا حسمنا الفوز بنهاية الشوط الأول؛ لذا فإنه كان من المهم ألا نتخلى عنه، لا يزال أمامنا مسار طويل يجب أن نقطعه إلا أننا دفعنا الجميع للوقوف إلى جانبنا».

بين الأربعة الكبار
وشدّد أرسنال صاحب المركز الثالث من قبضته على مركز ضمن الأربعة الأوائل مواصلاً عروضه الرائعة على استاد الإمارات بفوزه 3-صفر على وست هام يونايتد.
وظل ليستر سيتي في قاع جدول الترتيب بتعادله سلبيًا مع هال سيتي الذي طرد منه لاعب الوسط توم هادلستون بسبب حصوله على الإنذار الثاني في الشوط الثاني.
وتعمقت مخاوف كوينز بارك رينجرز من الهبوط بعدما استمر سجله السيئ خارج ملعبه بالهزيمة 3-1 أمام كريستال بالاس، ومنحت ضربة رأس من النيجيري براون أيديي فريقه وست بروميتش ألبيون الفوز 1-صفر على ستوك سيتي.

استاد الضوء
ووصل أستون فيلا إلى استاد الضوء بعد أن سجّل أربعة أهداف فقط خارج ملعبه في الدوري وفي خضم مسيرة متعثرة شملت ست هزائم متتالية خارج أرضه دون أن يهز شباك المنافسين خلالها، إلا أن الفريق لم يُعدم عناصر القوة حيث وضع بنتيكي فيلا في المقدمة قبل أن ينطلق أغبونلاهور بعيدًا عن متناول دفاع سندرلاند ليضاعف الغلة في غضون دقيقتين.

نقطة وحيدة
وأضاف أغبونلاهور الهدف الثاني له والثالث لفيلا عقب 37 دقيقة، بينما حسم بنتيكي المواجهة بعد أن حول عرضية لياندرو باكونا إلى داخل المرمى قبل نهاية الشوط الأول، ولعب سندرلاند أول ثلاث دقائق من الشوط الثاني بعشرة لاعبين، قبل أن يعود سيباستيان لارسون أخيرًا عقب تلقيه العلاج من إصابة لحقت به.

ودفع فيلا بالمهاجم الصاعد روشيان هيبورن ميرفي (16 عامًا) قبل النهاية في ظل عدم إبداء سندرلاند لأي مقاومة تذكر، وجمع سندرلاند نقطة واحدة من 12 مباراة منذ عيد الميلاد.
وكلّل أوليفييه جيرو مجهود زملائه عقب عرض رائع في الشوط الأول، قبل أن يُسجّل أرون رامسي وماتيو فلاميني قبل نهاية الشوط الثاني؛ ليحقق أرسنال انتصاره الثامن على التوالي على أرضه بالدوري.

وظلّ أرسنال في المركز الثالث برصيد 57 نقطة من 29 مباراة، متقدمًا بفارق أربع نقاط عن مانشستر يونايتد صاحب المركز الرابع، الذي سيلاقي ضيفه توتنهام هوتسبير غدًا الأحد.

وكان كوينز بارك بحاجة للتعامل مع عروضه السيئة الأخيرة ومغادرة استاد سيلهورت بارك بنتيجة إيجابية لمنح الفريق أمل جديد، إلا أن أهداف ويلفريد زاها وجيمس مكارثر وجويل وارد في الشوط الأول
منحت زمام المبادرة لبالاس.

وقلّص مات فيليبس الفارق بتسديدة هائلة في الدقائق الأخيرة من المباراة، لكن هذا الهدف لم يفلح في إشعال حماس لاعبي كوينز بارك ليواجه الفريق مهمة صعبة جدًا لتجنب الهبوط.

وبهذه الهزيمة يكون كوينز بارك رينجرز قد خسر 13 من 14 مباراة خاضها خارج أرضه هذا الموسم ليبقى في المركز 19 برصيد 22 نقطة من 29 مباراة، ويحتل بالاس المركز 12 برصيد 33 نقطة.

وقال كريس رامسي مدرب كوينز بارك لشبكة بي.تي سبورت: «الشيء الوحيد الذي يمكن أن نقوم به هو العودة لدراسة المباراة. نعرف أننا تراجعنا في الأوقات الحاسمة اليوم ونريد أن نستقي دروسًا من اللقاء».
وأضاف: «لا أقول أنني واثق (في تجنب الهبوط) لأنني لا أعتقد أن أي فريق يصل إلى هذا المركز يجب أن يشعر بالثقة إلا أننا لا زلنا نملك الإرادة واللاعبين لإكمال المهمة».

المزيد من بوابة الوسط