انطلاق الجمعية الليبية لأبحاث التربية وعلوم الرياضة

وضع عدد من أساتذة كلية التربية بجامعة طرابلس والأكاديمية الليبية اللبنة الأولى لتصحيح المسار العلمي الرياضي، من خلال خلق كوادر قادرة على إحداث نقلة نوعية للإدارة الرياضية الليبية، عن طريق إنشاء جمعية تختص بالشأن الرياضي تحت مسمى «الجمعية الليبية لأبحاث التربية وعلوم الرياضة»، والتي صدر قرار إشهارها رقم 249 في 28 من ديسمبر 2014 من المدير العام للهيئة الليبية للبحث والعلوم والتكنولوجيا.

وانتخبت الجمعية بالإجماع في 15 يناير 2015 الدكتور عبدالحافظ غوار رئيسًا، وعقدت أول اجتماع لها أخيرًا بعد انتخاب مجلس الإدارة بحضور مميز للأساتذة في مختلف التخصصات التربوية وبحضور الدكتور عبدالله فرغلي من مصر الذي أصر على التعاون المجاني مع الجمعية.

وأنشئت الجمعية حديثًا ولا تعرف محليًا على مستوى كبير، لكن على الصعيد العربي أخذت تشق طريقها بكل ثقة وثبات، حيث شارك رئيسها الدكتور عبدالحافظ غوار في المؤتمر العلمي في البحرين، وقدم خلال المؤتمر أوراقًا بحثية أشاد بها الجميع، وهو أصغر مشارك ليبي في المؤتمر ولشهرته العلمية تم اختياره ضمن اللجنة العلمية للمؤتمر العلمي الدولي بتونس الذي سيعقد الأسبوع الجاري.

«بوابة الوسط» حرصت علي لقاء رئيس الجمعية الليبية لأبحاث التربية وعلوم الرياضة الدكتور عبدالحافظ غوار الذي تحدث عن الصعوبات والروتين الإداري، والذي تكلل بالنجاح أخيرًا في الحصول علي رخصة إشهار الجمعية في 15 يناير 2015.

وحول الهدف الرئيس من إنشاء الجمعية قال: «أهم أهداف الجمعية هو الارتقاء بالبحث العلمي في مجال التربية وعلوم الرياضة وتشجيع الإبداع والابتكار في هذا المجال ودراسة المشكلات التربوية وإيجاد الحلول لها وتشجيع البحوث في مجال التربية والرياضة والاهتمام بالشباب وتوفير بيئة أفضل للممارسة الرياضية وتنظيم المحاضرات والندوات والمؤتمرات وورش العمل داخل وخارج ليبيا في هذا المجال».

وأضاف: «هناك العديد من الأوراق والبرامج العلمية سيتم الاستفادة منها في الرقي بالشأن الرياضي، وكذلك التربوي في ليبيا ولدينا اتصالات في هذا المجال مع عدد من الدول الصديقة والشقيقة في مجال التربية والرياضة للاستفادة منها».

وأكمل غوار: «أدعو الباحثين والأكاديمين والمهتمين في الوطن العربي كافة الانتساب للجمعية للاستفاد من خبراتهم في مختلف التخصصات التربوية لأن الجمعية ليست رياضية فقط، لقد تم ربط الرياضة بباقي العلوم التربوية الأخرى».

وعن البرنامج العام للجمعية أوضح الدكتور حافظ قائلاً: «تم خلال الاجتماع الأول الذي عقد بالأكاديمية بجنزور وضع خارطة للبرامج التي تزعم الجمعية القيام بها هذ العام ليتضمن مؤتمرات علمية وورش عمل وندوات وإصدار مجلة علمية منتظمة، وكذلك العمل على إقامة مؤتمرات مشتركة خارجية، وسيكون لنا أيضًا تواصل مع الاتحادات والأندية الرياضية والكليات لتقديم المشوره الفنية في المجالات الإدارية وبيت الخبرة القانونية».

واختتم غوار حديثه قائلاً: «انتهينا من تصميم شعار للجمعية وستكون جميع مراسلات الجمعية بهذا الشعار، وأشكر «بوابة الوسط» على هذا اللقاء والتعريف بهذه الجمعية الوليدة التي ستسهم في تقديم المشورة الرياضية والتربوية للرقي بها حتى تصبح ليبيا من ضمن مصاف الدول المتقدمة في الإدارة الرياضية».

المزيد من بوابة الوسط