زين الدين زيدان مرشّحًا لقيادة الريال بدلاً من أنشيلوتي

حال أنْ يُقْدم رئيس ريال مدريد، فلورنتينيو بيريز، على الاستغناء عن مدرب الفريق أنشيلوتي، فذلك سيفتح الباب أمام تولي النجم الفرنسي من أصل جزائري زين الدين زيدان، مدرب فريق الشباب، مهمة تدريب الفريق الأول.
هذه شائعات تنتشر بقوة هذه الأيام في الشارع الكروي الإسباني.

ووفقًا لـ«رويترز» ما يرجِّح هذا الاحتمال هي نتائج الريال الضعيفة في الدوري، كما أنَّ مواجهته لمنافسيه المباشرين تحظى بالكثير من الاهتمام، ويقال إنَّ مجلس الإدارة برئاسة بيريز يشعر أنَّ أنشيلوتي لا يتمتَّع بالسلطة المطلوبة على الفريق في بعض الأحيان رغم علاقاته الطيبة مع اللاعبين.

وأضرت الهزيمة الكبيرة 4-صفر أمام أتلتيكو مدريد كثيرًا بصورة المدرب أنشيلوتي، وفي الجولة الماضية أيضًا فشل ريال في الارتقاء لمستوى الحدث وتعادل 1-1 مع فياريال الذي أراح عددًا من لاعبيه قبل مواجهته في قبل نهائي كأس ملك إسبانيا مع برشلونة.

وعانى أنشيلوتي من الإصابات في صفوف فريقه، إلا أنه يأمل بعودة لاعب الوسط لوكا مودريتش قبل مواجهة برشلونة في 22 من مارس الجاري، وفي هذه الحالة فإنه يتوقَّع أنْ يتلقّى أنشيلوتي أكثر من عرض وربما يكون مانشستر سيتي بطل أنجلترا أحد الراغبين في الحصول على خدمات المدرب الإيطالي المخضرم.

ومع تراجع نجاعة هجوم ريال مدريد وتعثر الفريق في بعض المباريات المهمة بدأت الظروف تتحوّل وبشكل غير متوقّع في غير صالح المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، ولم يشفع كثيرًا فوز النادي الملكي ببطولة أوروبا للمرة العاشرة في الموسم الماضي وفوز الفريق 22 مرة متتالية قبل عيد الميلاد للمدرب الإيطالي المخضرم.

وينفرد ريال حاليًا بصدارة دوري إسبانيا متفوقًا بنقطتين على برشلونة أقرب ملاحقيه، كما أنّه بات قريبًا من التأهل لدور الثمانية في دوري أبطال أوروبا بعد فوزه ذهابًا 2-صفر على شالكه الألماني في دور 16 إلَّا أنَّ الفريق لا يلعب بنفس الحماس الذي قدَّمه في مراحل مبكرة من الموسم.

وتساوت وسائل الإعلام وجماهير المشجعين في انتقاداتها للفريق الملكي بقسوة ما يضيف المزيد من الأهمية للقاء القمة في مواجهة برشلونة في وقت لاحق من الشهر الجاري، وخلال مسيرة انتصاراته التي استمرت على مدار 22 مباراة بلغ معدل تهديف ريال في المباراة الواحدة أكثر من ثلاثة أهداف إلَّا أنَّ الفريق أحرز 24 هدفًا في آخر 13 مباراة.

وفشل مهاجم ريال كريستيانو رونالدو في الحفاظ على الأداء الذي قدَّمه في بداية الموسم، وأحرز سبعة أهداف فقط في 2015، في حين أحرز كريم بنزيمة سبعة أهداف وأضاف جاريث بيل ثلاثة أهداف، وبهذا فإنَّ مجموع الأهداف التي أحرزها هؤلاء الثلاثة يعادل حصيلة الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة من الأهداف.

المزيد من بوابة الوسط