مصر حائرة بين جيريس وإعادة شحاتة لتدريب المنتخب

من المقرر أنْ يعلن الاتحاد المصري لكرة القدم غدًا الاثنين، عن اسم المدرب الجديد لمنتخبه الأول، والمنحصر بين الفرنسي آلان جيريس، أو إعادة المخضرم حسن شحاتة.

ووفقًا لـ«رويترز» لا تملك مصر مدربًا منذ الانفصال عن شوقي غريب في نوفمبر الماضي بسبب الفشل في التأهل لكأس الأمم الأفريقية، لكن مجلس إدارة الاتحاد سيعقد اجتماعًا غدًا الاثنين على أمل حسم الأمر.

وقال محمود الشامي عضو مجلس الإدارة والمتحدّث باسم الاتحاد «منذ الاستغناء عن المدرب غريب أعلنا أنَّ المدرب القادم، سيكون أجنبيًا، وهو ما سعينا إليه في الأسابيع الأخيرة، وهناك أكثر من مدرب أجنبي مطروح أبرزهم جيريس مدرب السنغال الذي انتهى مشواره مع الفريق بنهاية كأس الأمم الأخيرة».

ولم يختلف كثيرًا رأي مجدي المتناوي عضو مجلس الإدارة والمفوّض من الاتحاد بتولي التفاوض مع المدربين الأجانب، وقال «تكليف مجلس الإدارة كان واضحًا بأنْ نتفاوض مع أجنبي لقيادة المنتخب، ولم يطلب مني اتحاد الكرة عرض الأمر على أي مدرب مصري».

لكن حسن فريد نائب رئيس الاتحاد المصري قال «من وجهة نظري إنَّ حسن شحاتة هو الأنسب لقيادة المنتخب في هذه المرحلة، وسأبقى عند رأيي أنَّ منتخب مصر يمر بأزمة، وأن شحاتة هو رجل الأزمات والقادر على قيادة الفريق».

وسبق أنْ أعلن الاتحاد المصري أنه سيُعلن اسم المدرب في 14 فبراير الماضي، ثم تأجَّل الأمر إلى الأسبوع الماضي لكن عدم التوصل لاتفاق نهائي تسبَّب في مزيدٍ من التأجيل، خاصة في ظل عدم ارتباط المنتخب الأول بمباريات رسمية في الوقت الحالي.

وستكون مهمة المدرب الجديد قيادة مصر بنجاح في التصفيّات المؤهلة لكأس العالم 2018، والمقرر أن تنطلق في يوليو المقبل.

وكان شحاتة على رأس الجهاز الفني لمنتخب مصر عندما توّج بكأس الأمم الأفريقية ثلاث مرات متتالية بين 2006 و2010، وقبل أنْ يخفق الفريق في التأهل للبطولة القارية في ثلاث مرات متتالية أيضًا.

المزيد من بوابة الوسط