«العضّاض» سواريز يعود للتألق ويقود برشلونة لانتصار جديد

لم يمر قرار برشلونة بالتعاقد مع لويس سواريز من ليفربول بعد إيقافه، بعدما عض منافسًا في كأس العالم لكرة القدم 2014، مرور الكرام، بل واجه انتقادات عديدة، لكن بدا وبشكل متزايد أن النادي كان محقًا في ضم مهاجم منتخب أوروغواي.

ووفقاً لـ«رويترز»، فبعدما تصدر قائمة هدافي الدوري الإنجليزي الموسم الماضي، بدأ سواريز مشواره في إسبانيا ببطء بعد انتقاله مقابل 81 مليون يورو (90.7 مليون دولار)، واحتاج وقتًا أطول من المتوقع لكي يتألق بعد انتهاء إيقافه مع نهاية أكتوبر الماضي.

وعلى الرغم من إخفاق سواريز في التسجيل بنفسه في الفترة الأولى، فإنه تلقى إشادة من لويس إنريكي مدرب برشلونة على مجهوده وتعاونه مع زملائه، والأهم من ذلك تجنبه لإثارة الجدل الذي أحاط بمشواره الكروي.

ومع دخول الموسم لمرحلة حاسمة بدأ محرك سواريز في الدوران في الدوري الإسباني، وكذلك في دوري أبطال أوروبا، بعدما سجّل هدفين في انتصار برشلونة في ضيافة مانشستر سيتي، يوم الثلاثاء الماضي.

وكان سواريز (28 عامًا) وراء الأهداف الثلاثة لبرشلونة في الانتصار 3-1 على ضيافة غرناطة، اليوم السبت، فبعد محاولة للتسديد أو التمرير من سواريز تابع إيفان راكيتيتش الكرة وسجّل الهدف الأول، ثم أضاف سواريز الهدف الثاني بلمسة رائعة، ثم صنع الهدف الثالث دون أنانية لزميله ليونيل ميسي.

وتعاقد برشلونة مع سواريز بمقابل ضخم لكي يقدم مثل هذا العرض القوي وإذا واصل اللاعب الظهور بنفس المستوى سينعش آمال فريقه في العودة للفوز بلقب كبير بعد غيابه عن ذلك في الموسم الماضي.

وقال لويس إنريكي، في مؤتمر صحفي اليوم السبت: «شاهدنا سواريز يظهر بمستويات رفيعة جدًا منذ بداية لعبه مجددًا، وربما يعيش حالة من التألق في الوقت الحالي أو ربما يكون التركيز عليه كبيرًا، لكنّه لاعب استثنائي ويبذل مجهودًا كبيرًا للفريق».

ويبقى برشلونة يملك فرصة تكرار الثلاثية التاريخية من الألقاب، والتي تتمثل في الدوري والكأس المحليين ودوري الأبطال، وسبق أن حققها تحت قيادة بيب غوارديولا في 2009.

وقلّص برشلونة بفوزه على غرناطة الفارق إلى نقطة واحدة مع ريال مدريد متصدر الدوري الذي سيستضيف فياريال غدًا الأحد، وبات الفريق القطالوني على أعتاب الظهور في نهائي كأس ملك إسبانيا بعدما فاز 3-1 على فياريال في ذهاب الدور قبل النهائي، وسيلعب في ضيافة منافسه في مباراة الإياب يوم الأربعاء المقبل.

ويشعر برشلونة بالثقة لقدرته على اجتياز مانشستر سيتي في دور الـ16 بدوري الأبطال، بعدما فاز خارج أرضه 2-1 الأسبوع الماضي، بينما سيخوض مباراة الإياب في 18 مارس المقبل في نوكامب، وقبل أربعة أيام من استضافة ريال مدريد في الدوري.

المزيد من بوابة الوسط