دعوة رياضية لنبذ العنف في ليبيا

عقد أعضاء الوسط الرياضي وقطاع الشباب بالمنطقة الجنوبية الأربعاء ملتقى تحت شعار «كفى سفكًا للدماء، ولنلتقي من أجل الوطن على حد سواء» وذلك بقاعة فندق فزان السياحي بسبها. حضرالملتقى نائب رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم عبدالله سالم ورئيس المجلس الرياضي ببلدية سبها أحمد السني ومجالس الأندية الرياضية والاتحادات الفرعية وجمعية قدامى الرياضيين بالمنطقة الجنوبية.

وتدارس المجتمعون في الملتقى الأوضاع الأمنية التي نتج عنها الاقتتال بين الليبيين، وكيفية وقف نزيف الدم الليبي نتيجة الخلافات السياسيَّة، وخرج الملتقى ببيان تحت مسمى «بيان ملتقى الوسط الرياضي وقطاع الشباب بالمنطقة الجنوبيَّة» الذين شجبوا واستنكروا القتال الدائر بين الأطراف الليبيَّة في كل مناطق ليبيا، ودعوة الجميع إلى إلقاء السلاح وتحكيم العقل، وكذلك إدانة كل أشكال التدمير للبنية التحتية ومؤسَّسات الدولة والمدن والمناطق وتهجير الآمنين وإقفال المدارس والجامعات والمستشفيات والمصارف وغيرها من مؤسَّسات الدولة.

وأكَّد البيان تأييده الكامل للحوار ودعوة كل الأطراف المعنيّة بالحوار للالتحاق به وأنَّ الخاسر الأكبر والوحيد في الصراع المسلَّح هو ليبيا وشعبها.

وأكَّد المشاركون في المُلتقى عبر البيان انحيازهم التام للوطن أرضًا وشعبًا من إجل إقامة دولة القانون والمؤسَّسات، كما تمت الدعوة لجميع الأندية الرياضيَّة والاتحادات والمجالس الرياضية وكل العاملين في الوسط الرياضي الليبي دون استثناء؛ لإصدار بيانات تدعو للمصالحة الوطنية ونبذ العنف ونزع السلاح والاقتتال الدائر في ليبيا.

وأوضح رئيس المجلس الرياضي بسبها أحمد السني في ختام الملتقى في تصريحات إلى «بوابة الوسط» أنَّ هذا الملتقى عُقد من منطلق الإحساس بالمسؤولية الوطنية تجاه ليبيا وأهلها ورغبة من الوسط الرياضي وقطاع الشباب والرياضة بالجنوب بالمساهمة في رأب الصدع.

المزيد من بوابة الوسط