غينيا الاستوائية تتزين لافتتاح أمم أفريقيا

تستضيف غينيا الاستوائية النسخة الثلاثين لبطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم، اليوم السبت، بعد أن حلت في الوقت بدل الضائع بدلاً عن المغرب، التي طلبت التأجيل خوفًا من فيروس «الإيبولا»، وهو ما رفضه الاتحاد الأفريقي «كاف»، وأصر على إقامة البطولة في موعدها.

لم يجد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عيسي حياتو ضالته إلا في غينيا الاستوائية، بعد لقاء جمعه برئيس جمهوريتها أوبيانغ نغويما، الذي يعول على نجاح بلاده في استغلال البنية التحتية التي أنشئت لبطولة الأمم الأفريقية بالتعاون مع الغابون العام 2012.

يفتتح منتخب غينيا الاستوائية العرس القاري بمواجهة صعبة أمام الكونغو ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى.

من أبرز المرشحين كوت ديفوار والجزائر وغانا، بعد أن أفلت اللقب من كوت ديفوار في آخر خمس نسخ، والجزائر صاحبة الظهور القوي في كأس العالم الأخير في البرازيل، وكذلك غانا الضيف القوي المتواجد دائمًا في المحافل القارية.

فشل نيجيريا حاملة اللقب في التأهل، بالإضافة إلى السقوط الثالث لمصر(حاملة اللقب 7 مرات) وعدم تأهله أنعش فرص وحظوظ الثلاثي، وتبدو الجزائر مرشحة قوية لمزاحمة ساحل العاج، بعد المستويات الرائعة التي قدمتها في مونديال 2014، وبلوغها الدور الثاني، حيث خسرت 1 - 2 بعد التمديد أمام ألمانيا التي توجت لاحقًا باللقب.

تعود الكاميرون حاملة اللقب أربع مرات إلى النهائيات بعد غيابها عن النسخة الأخيرة، وهي تدخلها دون المهاجم الأسطوري صامويل إيتو الذي اعتزل اللعب الدولي.

أما غانا صاحبة الألقاب الأربعة أيضًا تدخل البطولة دون نجومها كيفن بواتينغ وعلي مونتاري ومايكل إيسيان.

السنغال العائدة بقوة تمتلك حظوظًا للمنافسة، بعد أن تأهلت على حساب مصر؛ وتشهد النهائيات مشاركة منتخبين عربيين فقط هما الجزائر وتونس، بعد خروج السودان وليبيا أيضًا.

المزيد من بوابة الوسط