نور لـ"بوابة الوسط": العودة إلى النصر الليبي مرهونة بالأحداث السياسية

أكد مدرب فريق الكرة الأول بنادي النصر الليبي محمد نور أنه نجح وباقي أعضاء الجهاز الفني بقيادة مواطنه المصري محمد عمر في قيادة سفينة الفريق إلى بر الأمان بعد احتلال المركز الرابع في مسابقة الدوري العام الليبي لكرة القدم، لهذا الموسم.

وعن عدم الصعود إلى الدورة السداسية المؤهلة لبطل الدوري للنسخة الحالية، قال المدرب القدير محمد نور لـ"بوابة الوسط" عبر الهاتف من الإسكندرية: "اتفقنا في بداية تعاقدنا مع مجلس إدارة نادي النصر على عدم المنافسة، بسبب غياب العناصر المساعدة على المنافسة، وسط كبار الأندية الليبية لكرة القدم، وبالفعل تم تنفيذ مخطط آخر يقضي بتصعيد الشباب والاعتماد عليهم، بهدف ضخ دماء جديدة شابة قادرة على المنافسة في المستقبل القريب".

وأضاف نور قائلاً: "تعاقدنا مع النصر في منتصف الموسم الماضي، وكان الفريق في وضع صعب للغاية، فضلاً عن ترحيل الإدارة 13 لاعبًا دفعة واحدة، منهم أربعة محترفين، وكان لزامًا علينا التعامل بأي شكل مع الأمر الواقع، ولم نتمكن كجهاز فني جديد وقتها إلا من التعاقد مع محترف واحد فقط، هو لاعب أندية الأهلي والزمالك والإسماعيلي المصرية السابق محمد عبدالله".

واستطرد نور قائلاً: "الظروف الصعبة كانت أقوى من نادي النصر، خلال الموسم الماضي، وعلى الرغم من ذلك حققنا نتائج قوية ومميزة بالفوز على العملاقين (الهلال وأهلي طرابلس)، ومن المفترض أن نكمل المسيرة بالتخطيط الجيد للموسم الجديد، لولا الظروف السياسية الراهنة التي تقف حائلاً".

واختتم نور قائلا: "أقضي حاليًّا فترة إجازة قصيرة في الإسكندرية، بعد انتهاء الموسم بالنسبة لنادي النصر، لكن لم أقرر بعد موعد العودة إلى ليبيا، بسبب سخونة الأحداث السياسية هناك، وسأنتظر مع المدير الفني كابتن محمد عمر الموقف النهائي، وتدور بشكل يومي اتصالات بين كابتن عمر ورئيس نادي النصر إيهاب العريبي، لمتابعة آخر التطورات لحسم العودة من عدمها".

 

المزيد من بوابة الوسط